الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الرجفان الأذيني.. تعرف على الأعراض والأسباب

الأحد 04/فبراير/2024 - 05:45 ص
الرجفان الأذيني
الرجفان الأذيني


الرجفان الأذيني (AFib) هو حالة تتميز بمعدل ضربات القلب السريع وغير المنتظم، مما يؤثر على الشخص. عندما يتسارع قلبك بدلًا من النبض لبضع دقائق، فقد يكون ذلك علامة على الإصابة بالرجفان الأذيني. 

من الضروري التعرف على الأعراض وطلب الرعاية الطبية إذا واجهتها. لا يؤدي الرجفان الأذيني (AFib) إلى تعطيل ضربات القلب الطبيعية فحسب، بل يزيد أيضًا بشكل كبير من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والمضاعفات الأخرى المرتبطة بالقلب. ولذلك، يلعب الكشف المبكر والإدارة السليمة دورًا محوريًا في الحفاظ على صحة القلب.

أعراض الرجفان الأذيني

يمكن أن تختلف أعراض الرجفان الأذيني بشكل كبير من شخص لآخر. قد لا يعاني بعض الأشخاص من أي أعراض على الإطلاق، بينما قد يعاني البعض الآخر من أعراض حادة. وتشمل العلامات الشائعة عدم انتظام ضربات القلب، والتعب، والدوخة، وألم في الصدر، وأحاسيس غير عادية في الصدر. 

يمكن أن تتفاقم بعض الأعراض ليلًا، مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس أثناء النوم، والتعرق الليلي، والشخير، والاستيقاظ بجفاف الفم أو الصداع. إذا لاحظت هذه الأعراض أو كان قلبك يتسارع بدلًا من النبض، فمن الضروري طلب العناية الطبية على الفور.

الرجفان الأذيني أكثر الاسباب شيوعًا لعدم انتظام ضربات القلب | الرقرقة الاذينية

الأسباب وعوامل الخطر

يمكن أن يكون سبب الرجفان الأذيني هو عدة عوامل، بما في ذلك الأنسجة غير الطبيعية بالقرب من الأوردة الرئوية، والشيخوخة، وغيرها من الحالات القلبية والصحية. الحالات التي تؤثر على بنية القلب، وأمراض الرئة، والنوبات القلبية، والقلق المفرط، والتدخين، والإفراط في استهلاك الكحول أو الكافيين يمكن أن تساهم أيضًا في تطور الرجفان الأذيني.

 يمكن لعوامل معينة أن تزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وفشل القلب وبعض أمراض القلب والرئة وعوامل نمط الحياة. حتى الأفراد الذين يتمتعون بلياقة بدنية يمكن أن يصابوا بالرجفان الأذيني (AFib)، مما يؤكد أهمية الفحوصات الطبية المنتظمة.

تشخيص الرجفان الأذيني

يتضمن تشخيص الرجفان الأذيني عادةً مناقشة الأعراض، وتقييم الصحة العامة، والتحقق من عدم انتظام النبض، وقد يتطلب إجراء مخطط كهربية القلب (ECG). قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى اختبارات أخرى مثل اختبارات الدم والأشعة السينية للصدر ومخططات صدى القلب. تعتبر المساعدة المتخصصة أمرًا بالغ الأهمية لإجراء تشخيص دقيق ووضع خطة علاجية مصممة خصيصًا لتلبية الاحتياجات والظروف الفردية.