الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

باستخدام مجموعات العلاج المناعي.. نهج جديد لعلاج سرطان المثانة

السبت 10/فبراير/2024 - 04:30 م
علاج سرطان المثانة
علاج سرطان المثانة


بعد 40 عاما من علاج سرطان المثانة النقيلي بالعلاج الكيميائي كعلاج أولي، يقدم العلماء الآن نهجا جديدا باستخدام مجموعات العلاج المناعي.

وقد تم عرض نتائج دراستين في مؤتمر الجمعية الأوروبية لعلم الأورام الطبية (ESMO) في مدريد.

وذكر موقع ميديكال إكسبريس أن نتائج هذه الدراسات يمكن أن تحدث ثورة في مشهد علاج سرطان المثانة.

العلاج الكيميائي لـ سرطان المثانة

تقليديا، كان العلاج الكيميائي القائم على سيسبلاتين هو العلاج القياسي لمرضى سرطان المثانة القادرين على تحمل هذا الدواء.

ومع ذلك، كانت الاستجابات محدودة، والنتائج الدائمة نادرة.

على مدى السنوات الماضية، قامت تجربتان سريريتان من المرحلة الثالثة بدراسة التأثيرات المترتبة على الجمع بين العلاج المناعي إما العلاج الكيميائي أو دواء جديد، إنفورتوماب فيدوتين، لعلاج سرطان المثانة (وبشكل أكثر دقة: سرطان الظهارة البولية).

مع النجاح، أظهرت كلتا الدراستين زيادة كبيرة في كل من البقاء على قيد الحياة بشكل عام وكذلك البقاء على قيد الحياة دون تقدم المرض.

وقال عالم الأورام الطبي، ميشيل فان دير هايدن، من المعهد الهولندي للسرطان (NKI)، إن «هذه النتائج تمثل علامة فارقة في أبحاث سرطان المثانة، وتوفر أول دليل على فائدة البقاء على قيد الحياة من العلاج المركب الذي يشمل مثبطات نقاط التفتيش المناعية على العلاج الكيميائي».

وأضاف أن «هذا تطور مثير في مجالنا، لأن هذه النتائج ستغير بشكل كامل مشهد علاج سرطان المثانة المتقدم، إنها شهادة على الجهود التعاونية للباحثين، والأهم من ذلك، مرونة جميع المرضى الذين شاركوا في هذه الدراسة».

الجمع بين العلاجات

بحثت تجربة CheckMate 901 في تركيبة جديدة من أدوية نيفولوماب وجيمسيتابين-سيسبلاتين وقارنتها بالعلاج الكيميائي فقط.

وأظهرت النتائج أن المرضى الذين عولجوا بكلا العقارين أظهروا انخفاضًا بنسبة 22% في خطر الوفاة مقارنة بالمرضى الذين عولجوا بالعلاج الكيميائي فقط.

وأظهرت النتائج أيضًا أن الجمع بين نيفولوماب والعلاج الكيميائي أدى إلى تحسن كبير في البقاء على قيد الحياة بدون تقدم المرض مقارنة بالعلاج الكيميائي وحده.

سيتم نشر النتائج أيضًا في مجلة نيو إنجلاند الطبية في نفس وقت العرض التقديمي في ESMO.

خلال هذه الجلسة الرئاسية لـESMO، سيتم عرض نتائج المرحلة الثالثة الأخرى في نفس خط العلاج، والتي تتميز بمزيج جديد من دواء مضاد للجسم مع تثبيط نقطة التفتيش المناعية، باستخدام Enfortumab Vedotin + pembrolizumab.

وجدت هذه الدراسة تحسنا مهما إحصائيا وذو معنى سريريا في إجمالي البقاء على قيد الحياة والبقاء على قيد الحياة بدون تقدم المرض أيضًا، وسيتم نشر هذه النتائج في مجلة علمية في وقت لاحق.