الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

رائحة البول الكريهة.. التهاب المسالك البولية السبب الأشهر

الأحد 11/فبراير/2024 - 08:00 م
رائحة البول الكريهة
رائحة البول الكريهة


البول، على الرغم من تجاهله عادة، يمكن أن يكون بمثابة مؤشر صحي مهم. قد يوفر لونه واتساقه ورائحته بشكل خاص أدلة قيمة حول صحتك العامة. في حين أن البول عادة ما يكون له رائحة طفيفة وغير ملحوظة، إلا أن الروائح غير العادية والقوية قد تشير إلى مشكلة صحية أساسية. 

التعرف على التغيرات في رائحة البول يمكن أن يوجه الأفراد لتحديد المشاكل الصحية المحتملة وطلب الرعاية الطبية المناسبة. إن فهم أهمية هذه التغييرات في رائحة البول ليس مفيدًا فحسب، بل إنه حيوي أيضًا لصحتنا ورفاهيتنا.

المركبات العضوية المتطايرة

تنبعث من أجسامنا مركبات عضوية متطايرة (VOCs)، والتي يمكن أن تكشف عن ثروة من المعلومات حول صحتنا. هذه المركبات العضوية المتطايرة موجودة في أنفاسنا، وجلدنا، وبولنا، والتغيرات في تركيبها يمكن أن تشير إلى تحول في الأداء الطبيعي لجسمنا. 

يمكن استخدام المركبات العضوية المتطايرة لتشخيص الأمراض ومراقبة الصحة. ومن المثير للاهتمام أن المركبات العضوية المتطايرة تلعب أيضًا دورًا مهمًا في التواصل في مملكة الحيوان وتستخدمها النباتات والحشرات والحيوانات للتفاعل.

لماذا يمكن ان تعانوا من رائحة البول الكريهة؟

البول ذو الرائحة الكريهة كعلامة تحذير صحية

أحد أكثر تغيرات المركبات العضوية المتطايرة شيوعًا لدى البشر هو رائحة البول الكريهة، والتي قد تشير إلى التهاب المسالك البولية (UTI). قد يسبب وجود التهاب المسالك البولية أعراضًا مثل البول العكر والإحساس المؤلم أو الحارق أثناء التبول. إذا شعرت بهذه الأعراض، فمن المستحسن طلب العناية الطبية الفورية.

 يمكن أن تشير روائح الجسم الكريهة الأخرى، مثل رائحة الفم الكريهة ورائحة الجرح ورائحة المهبل، إلى مشاكل صحية أساسية. وفقًا للدكتور جين كودل وهيئة الخدمات الصحية الوطنية، من المهم فهم أهمية هذه الروائح ومعرفة متى يجب استشارة أخصائي طبي.

تفسير الروائح غير العادية الأخرى

ولا تقتصر الروائح الكريهة على البول فحسب، بل يمكن أن تخرج من الأنف أيضًا. يمكن أن تشير هذه الروائح إلى حالات صحية مختلفة مثل السلائل الأنفية، والتهابات الجيوب الأنفية، والتقطير الأنفي الخلفي، وتسوس الأسنان، وحصوات اللوزتين، والوهم الوهمي، وأمراض الكلى المزمنة، والباروسميا المرتبطة بكوفيد-19. 

وكما يوفر موقع Healthline، فإن كل حالة من هذه الحالات لها أعراض محددة وطرق علاج ومؤشرات لمعرفة متى يجب طلب العناية الطبية. يمكن أن يساعدك فهم هذه العلامات في اتخاذ الإجراء المناسب في الوقت المناسب.