الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

النساء أكثر عرضة للإصابة.. تعرف على ما هو الاكتئاب وتأثيره على المزاج والإدراك والذاكرة

الإثنين 12/فبراير/2024 - 08:00 م
الاكتئاب
الاكتئاب


الاكتئاب، هو اضطراب مزاجي كبير، له تأثير عميق على القدرات المعرفية للفرد، والذاكرة، وعمليات صنع القرار. فهو يؤثر على طريقة تفكير الأفراد ومعالجة المعلومات، مما قد يؤدي إلى ضعف محتمل في أدائهم اليومي. يعد اضطراب الاكتئاب الشديد (MDD) أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة في جميع أنحاء العالم، ويتميز بالتغيرات الجسدية، وانعدام التلذذ، ونقص الدافع، والتحديات المعرفية، والأعراض العاطفية.

فهم اضطراب الاكتئاب الشديد

يؤثر مرض MDD حاليًا على حوالي 300 مليون فرد في جميع أنحاء العالم، ويتزايد معدل الإصابة بالاضطراب الاكتئابي الرئيسي سنويًا. ومن المتوقع أن يحتل المرتبة الأولى من حيث عبء المرض بحلول عام 2030. ويرتبط اضطراب الاكتئاب الرئيسي بمجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك الجوانب الجينية والنفسية والاجتماعية. 

النساء أكثر عرضة للإصابة بأعراض الاكتئاب بمقدار الضعف مقارنة بالرجال. ترتبط النوبات المتكررة والاكتئاب الموسمي وزيادة خطر الانتحار أيضًا باضطراب الاكتئاب الرئيسي. أظهرت دراسات ما بعد الوفاة للمرضى الذين يعانون من MDD انخفاض كثافة الخلايا الدبقية في قشرة الفص الجبهي، والحصين، واللوزة الدماغية.

مفهوم ضباب الدماغ في الاكتئاب

يعد ضباب الدماغ، الذي يتميز بضبابية التفكير والذاكرة، أحد أعراض التدهور المعرفي الذي يمكن أن يحدث بسبب الأمراض والإصابات والإجهاد والأدوية. ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بحالات الصحة العقلية مثل الاكتئاب والتوتر. يتم إجراء دراسة حديثة لفحص ضباب الدماغ الناجم عن فيروس كورونا وتطوير التدخلات من أجل التحسين. 

وخلافا للاعتقاد السائد، فإن الشيخوخة الطبيعية لا تؤثر على اتخاذ القرار أو الذاكرة طويلة المدى أو سرعة التفكير، في حين أن الخرف هو تراجع حاد في الوظيفة العقلية. عوامل نمط الحياة مثل قلة النوم، والإجهاد، وسوء التغذية، وبعض الأدوية يمكن أن تسبب أيضًا ضبابية الدماغ.

الاكتئاب والدماغ

وجد باحثون من الجامعة الوطنية الأسترالية أن الاكتئاب وحده يمكن أن يتسبب في تقلص الحصين، وهو جزء الدماغ المرتبط بالذاكرة والتعلم. عندما يحدث الاكتئاب والقلق معًا، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة حجم جزء الدماغ المرتبط بالعواطف، اللوزة الدماغية. يقلل القلق من تأثير الاكتئاب على حجم الدماغ بنسبة 3% في المتوسط، مما يخفي إلى حد ما التأثيرات الانكماشية الحقيقية للاكتئاب. وهذا مهم لأن الحصين الأصغر هو عامل خطر لمرض الزهايمر وقد يسرع من تطور الخرف.