الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

البروتين الحيواني أم البروتين النباتي.. أيهما أفضل؟

الإثنين 04/مارس/2024 - 08:10 م
البروتين
البروتين


يوجد البروتين في العديد من الأطعمة، بما في ذلك الأطعمة الحيوانية والنباتية. تعتبر البروتينات الحيوانية عموما بروتينات كاملة، تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، في حين تعتبر بعض الأطعمة النباتية غير مكتملة. ومع ذلك، فمن الضروري مقارنة كلا مصدري البروتين لتحديد أيهما أفضل لصحتك العامة.

ما هي فوائد البروتين الحيواني؟

تميل مصادر البروتين الحيواني مثل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والبيض ومنتجات الألبان إلى أن تكون مصادر جيدة للبروتين الكامل مقارنة بمصادر البروتين النباتي، وفيما يلي أبرز الفوائد:

  • مليئة بجميع الأحماض الأمينية الأساسية، والتي تعتبر ضرورية لبناء وإصلاح الأنسجة، فضلًا عن دعم وظيفة المناعة وإنتاج الهرمونات.
  • غنية بالعناصر الغذائية المهمة مثل فيتامين ب 12 والحديد والزنك وأحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي تعتبر حيوية لصحة الدماغ وإنتاج خلايا الدم الحمراء ووظيفة المناعة والحيوية العامة.
  • يساعد البروتين الحيواني في إدارة الوزن من خلال تعزيز الشبع وتقليل الشهية، مما يمكن أن يساعد في التحكم في السعرات الحرارية ومنع الإفراط في تناول الطعام.
  • تناول البروتين الحيواني باعتدال يمكن أن يدعم وظائف الجسم المختلفة.
تعرف على أهم مصادر البروتين الحيواني، وأهم فوائده وأضراره | الطبي

ما هي فوائد البروتين النباتي؟

البروتينات النباتية مثل الفواكه والخضروات والفاصوليا والعدس والحبوب والمكسرات والبذور، وفيما يلي أبرز الفوائد:

  • غنية بالألياف، والتي من المعروف أنها تساعد على تحسين عملية الهضم، وتعزيز الشبع، وتساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • أقل في الدهون المشبعة والكوليسترول مقارنة بمصادر البروتين الحيواني، مما يجعلها خيارات صحية للقلب.
  • توفر مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والمغذيات النباتية، والتي تعتبر مفيدة للصحة العامة والرفاهية.
Sohati - اخسروا وزنكم بسرعة مع رجيم البروتين النباتي

أيهما أفضل: البروتين الحيواني أم البروتين النباتي؟

يحتوي البروتين الحيواني الموجود في اللحوم ومنتجات الألبان والبيض على جميع الأحماض الأمينية الأساسية والعناصر الغذائية الأساسية مثل فيتامين ب 12، ولهذا السبب غالبًا ما يُعتبر بروتينًا كاملًا. ومع ذلك، فهو يحتوي أيضًا على مستويات أعلى من الدهون المشبعة والكوليسترول، مما يساهم في مشاكل القلب والأوعية الدموية.

من ناحية أخرى، يشمل البروتين النباتي البقوليات والحبوب والمكسرات والبذور، وكلها توفر مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، بما في ذلك الألياف والفيتامينات والمعادن. في حين أن بعض مصادر البروتين النباتي قد تفتقر إلى بعض الأحماض الأمينية، فإن الجمع بين الأطعمة النباتية المختلفة يمكن أن ينتج بروتينات كاملة. 

في الختام، يمكنك تناول مصادر البروتين النباتية والحيوانية. لكن تناول البروتين الحيواني بين الحين والآخر وباعتدال. بالإضافة إلى ذلك، للتأكد من حصولك على الكمية اليومية الموصى بها من البروتين من المصادر النباتية، قم بخلط الأطعمة النباتية المختلفة ومطابقتها. هذه هي أفضل طريقة لدمج كلا النوعين من البروتينات في نظامك الغذائي وتلبية متطلباتك اليومية من البروتين.