الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

يسبب زيادة الالتهابات.. 4 مخاطر جلدية لـ التدخين الإلكتروني

الجمعة 08/مارس/2024 - 12:00 م
التدخين الإلكتروني
التدخين الإلكتروني


أضرار التدخين الإلكتروني متعددة حيث ربط الخبراء هذه العادة بأمراض القلب والرئة وحتى تسوس الأسنان، إلا أن الجديد تخطي أضرار التدخين لتصل إلى الجلد والبشرة، حيث يمكن يسبب التجاعيد وبطء شفاء الجلد.

مخاطر جلدية لـ التدخين الإلكتروني

وفيما يلي تفاصيل أضرار التدخين الإلكتروني على الجلد والبشرة، حيث تبدأ من إصابة البشرة بالجفاف حتى التسبب في الاحمرار والتجاعيد وتفاقم حالة الجلد:

1. يحرم بشرتك من الرطوبة ويعمق التجاعيد

التدخين الإلكتروني هو أسرع طريقة لحرمان الجلد من الرطوبة، مما يمهد الطريق للجفاف، وعلى الرغم من أن السجائر الإلكترونية لا تحتوي على التبغ، إلا أن السائل الموجود فيها لا يزال مليئًا بالنيكوتين، وهي مادة لها آثار جانبية لا حصر لها على الجلد وحده.

ويمكن للنيكوتين أن يتسرب إلى طبقات الجلد وينشط مجموعة من الإنزيمات التي تحطم الكولاجين بينما تكسر الإيلاستين والبروتيوغليكان، وهي بروتينات تلعب دورًا أساسيًا في ترطيب البشرة.  

ويمكن أن يكون للجفاف آثار طويلة المدى على البشرة، مما يؤدي إلى تكوين الخطوط الدقيقة والتجاعيد حول الوجه.

2. يسبب الاحمرار:

التجاعيد ليست هي الأثر الجانبي الوحيد للسجائر الإلكترونية، إلا أن التدخين الإلكتروني يؤدي إلى تضيق الأوعية، وهي عملية تؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية في الوجه وتضييقها، مما يحد من تدفق الدم وفي بعض الأحيان يتوقف تمامًا، وهذا يسبب احمرارًا في الوجه يصعب السيطرة عليه إذا استمر التدخين الإلكتروني، بالإضافة إلى تقليل كمية الدم القادرة على الوصول إلى سطح الجلد، فإن التدخين الإلكتروني يحد أيضًا من العناصر الغذائية الحيوية، مما يؤدي إلى ظهور الجلد باللون الأصفر.

3. تأخير شفاء الجلد:

قد يعيق التدخين الإلكتروني شفاء الجلد، مما قد يؤدي إلى ظهور ندبات، حيث يوجد أدلة مهمة تشير إلى أن التدخين الإلكتروني يضعف تجديد أنسجة الجلد تمامًا مثل السجائر، وفي حالة الإصابة بجرح أو خدش، فإن تدفق الأكسجين والدم أمر حيوي لمساعدته على الشفاء، ولكن عند التدخين الإليكتروني والتعرض لخدش الجلد، فإن التدخين الإليكتروني يمكن أن يحد من كمية الأكسجين القادرة على الوصول إلى الجرح حتى يلتئم.

4. تفاقم الأمراض الجلدية:

في حالة الإصابة بمرض جلدي فإن التدخين الإلكتروني قد يؤدي إلى تفاقمها، حيث يحتوي السائل الموجود في السجائر الإلكترونية على مادة صناعية تسمى بروبيلين جليكول، وأظهرت العديد من الدراسات أن تناول البروبيلين جليكول يمكن أن يسبب التهاب الجلد التماسي، والذي يظهر على شكل بقع جلدية جافة ومتشققة ومثيرة للحكة.

كما أن السجائر الإلكترونية تحتوي على العديد من النكهات والإضافات المختلفة التي يمكن أن تسبب تهيجًا لأولئك الذين يعانون من الأكزيما والصدفية.