الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما علاقة السمنة بتدهور الصحة العقلية؟

الأربعاء 13/مارس/2024 - 03:30 ص
السمنة
السمنة


وجد 3 من الباحثين في مجال الصحة العقلية والجسدية دليلا على ضعف الصحة العقلية لدى الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن الذين يعانون من السمنة، بغض النظر عن المرض وعوامل نمط الحياة.

الباحثون من كلية الصحة العامة بجامعة كوليدج كورك، وقد نشروا ورقتهم البحثية على موقع PLOS ONE.

ووفقا لما تم نشره في موقع ميديكال إكسبريس، يصف كاويمهي لونيرجان، وشون ميلار، وزبير كابي، كيف قاموا بتحليل البيانات الصحية لأكثر من 1800 متطوع بالغ مقارنة درجات مؤشر كتلة الجسم ودرجات الصحة العقلية.

علاقة السمنة والاكتئاب

أشارت الأبحاث السابقة والأدلة المتناقلة إلى وجود صلة بين السمنة والاكتئاب، لكن القليل من الدراسات نظرت في العلاقة بين الاثنين باستخدام أدلة دامغة من كبار السن.

في هذه الدراسة الجديدة، طلب الثلاثي البحثي من متطوعين في أحد مراكز الرعاية الأولية المشاركة في دراسة السمنة.

كجزء من الدراسة، أعطى كل من المتطوعين البالغ عددهم 1821 متطوعًا، تتراوح أعمارهم بين 46 و73 عامًا، الإذن للوصول إلى سجلاتهم الطبية، كما صاموا طوال الليل قبل تقديم عينات الدم، والتي تم اختبارها لمستويات الهيموجلوبين السكري والجلوكوز، وتم أيضًا قياس الوزن والطول ومحيط الخصر لكل منهم، والذي تم استخدامه لحساب مؤشر كتلة الجسم.

قام كل متطوع أيضًا بملء النماذج التي تصف نمط حياتهم، وتركيبتهم السكانية، وعوامل الصحة أو المرض الأخرى.

وفي تحليل البيانات، وأخذ عوامل نمط الحياة في الاعتبار، وجد الباحثون ما وصفوه بالارتباط بين قياسات مؤشر كتلة الجسم المتوافقة مع السمنة والاكتئاب إلى جانب مشاعر انخفاض الرفاهية.

وأشار الباحثون إلى أن مثل هذه العلاقات كانت أكثر شيوعًا بالنسبة للنساء في الدراسة مقارنة بالرجال، كما أشاروا أيضًا إلى أن النتائج التي توصلوا إليها كانت متسقة مع تلك الموجودة في جهود بحثية أخرى مماثلة.

ويشير فريق البحث إلى أن ضعف الصحة العقلية لدى كبار السن الذين يعانون من السمنة المفرطة من المحتمل أن يكون مرتبطًا بعوامل اجتماعية وجسدية، مشيرًا إلى أن هناك وصمة عار اجتماعية وتحيز وأحيانًا تمييز مرتبط بالأشخاص الذين يعانون من السمنة.

وأشاروا أيضًا إلى أن عددًا من الدراسات أظهرت أن هناك العديد من المشكلات الصحية المرتبطة بالسمنة، بدءًا من آلام المفاصل والظهر إلى أمراض القلب والأوعية الدموية وحتى الألم العضلي الليفي.

ويشيرون إلى أن مجموعة الإحباطات التي يواجهها الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة من المحتمل أن تساهم في ضعف الصحة العقلية. ويختتمون باقتراح أن التدخلات المستهدفة من قبل المهنيين الصحيين يجب أن تشمل المساعدة في إدارة الوزن.