الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل النوم بجوار الهاتف يشكل خطرا على الصحة؟

الإثنين 18/مارس/2024 - 01:00 م
النوم بجوار الهاتف
النوم بجوار الهاتف


في عصر أصبحت فيه الأجهزة امتدادًا لنا، ليس من غير المألوف أن ننام بجوار هواتفنا، ولكن هل يشكل هذا النوم بجانب الهاتف أي مخاطر صحية؟ في هذا التقرير نستعرض الإجابة مدعومة بالدراسات الحديثة، وبعض النصائح العملية للعادات الرقمية الصحية.

النوم بجوار هاتفك

يستخدم العديد من الأشخاص الهواتف الذكية كساعات منبهة، وبالتالي يقربونها من السرير. ومع ذلك، تنتشر المخاوف بشأن المخاطر الصحية المحتملة، ويرجع ذلك أساسًا إلى طاقة الترددات الراديوية المنبعثة أو "موجات الراديو".

كيف يؤثر النوم بجانب "الموبايل" على جسمك؟ | مصراوى

المخاطر الصحية المحتملة

تستخدم الهواتف الذكية الحديثة موجات الراديو للاتصال بالشبكات. وتشير بعض الدراسات إلى أن التعرض لفترات طويلة لهذه الموجات قد يكون له آثار بيولوجية، مما قد يزيد من مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، والاضطرابات العصبية، وغيرها من المشكلات الصحية. ومع ذلك، لا تزال الأدلة متضاربة وهناك حاجة إلى مزيد من البحث.

تكشف الدراسات أن الوقت المكثف أمام الشاشات قبل النوم يمكن أن يتداخل مع إنتاج الميلاتونين، مما يعطل دورة نومك. ومن الجدير بالذكر أن هذا يساهم في سوء نظافة النوم، مما قد يؤدي إلى تفاقم المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب والسمنة.

العادات الرقمية الصحية: نصائح عملية

وبينما يستمر النقاش، فإن الترويج للعادات الرقمية الصحية يمكن أن يفيد جودة النوم والعافية بشكل عام.

  • الحفاظ على المسافة

إن إبقاء هاتفك على مسافة آمنة من سريرك يمكن أن يقلل من التعرض المحتمل لموجات الراديو. فكر في استخدام المنبه التقليدي بدلًا من الهاتف الذكي، أو على الأقل ضع هاتفك على منضدة بعيدة عن سريرك.

  • استخدم الوضع الليلي

تحتوي معظم الهواتف الذكية على "الوضع الليلي" الذي يضبط لون الشاشة وسطوعها لإصدار ضوء أزرق أقل. يمكن أن يساعد تنشيط هذه الميزة في حماية عينيك وتعزيز النوم بشكل أفضل.

  • إشعارات الصمت

يساعد إسكات الإشعارات أثناء وقت النوم على تجنب الاضطرابات التي تقاطع دورة نومك. وهذا يترجم إلى نوعية نوم أفضل، وهو أمر بالغ الأهمية للصحة البدنية والرفاهية العقلية.