الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علاقة السكري بالتهابات الفم واللثة.. أخصائية توضح

الثلاثاء 19/مارس/2024 - 12:00 م
علاقة السكري بالتهابات
علاقة السكري بالتهابات الفم واللثة


ترتبط مضاعفات مرض السكري بالإصابة بحالات صحية خطرة، منها أمراض يغفل المصابون عنها أو يستهينون بها مثل أمراض اللثة. 

علاقة السكري بالتهابات الفم واللثة

ووفقًا للدكتورة أفنان فريدون، أخصائية الأسنان فإن ارتفاع السكر في الدم يسبب ارتفاع العوامل الالتهابية في الأنسجة عموما، ومنها أنسجة اللثة، لذا، فمن الوارد أن يلاحظ طبيب الأسنان حدوث تغيرات والتهابات في لثة من تم تشخيصه حديثًا بالإصابة بالسكري، أو المريض الذي لا يسيطر على معدل السكر، ومرضى السكري لديهم مقاومة ضعيفة للالتهابات، وذلك يؤدي إلى تفاقم أمراض التهابات اللثة وصعوبة علاجها.

أهم مشكلات الفم المرتبطة بالسكري

وعن أهم مشكلات الفم المرتبطة بالسكري فهى وفق أخصائية الأسنان:

جفاف الفم

فإدرار البول وجفاف الجسم يؤديان إلى جفاف الفم الذي يعتبر من العوامل المحفزة لنمو وتكاثر البكتيريا ونقص اللعاب الذي يضم مركبات تنظف وترطب وتحمي الفم من الجراثيم، وذلك يبرر ارتفاع فرصة إصابة مرضى السكري بالتهابات الفم عموما وبخاصة من نوع كانديدا.

التهاب اللثة

وأثبتت أدلة طبية العلاقة الوثيقة بين مرض السكري غير المسيطر عليه والتهابات اللثة. حيث إن ارتفاع سكر الدم يسبب ارتفاع في العوامل الالتهابية أو مركبات السايتوكاينيز، ما يؤدي إلى انتشار التهيج والالتهاب في الفم وبخاصة في اللثة، وهي أمراض خطرة والكثير يستهين بها رغم أن لها مضاعفات كثيرة على صحة الفم والأسنان وتطول صحة الجسم أيضا.

ارتفاع السكر في الدم يسبب ارتفاع العوامل الالتهابية في الأنسجة عمومًا ومنها أنسجة اللثة

حراق الفم

وتعتبر الإصابة بارتفاع حرارة الفم أو حمى الفم أو حتى حراق الفم من المضاعفات الواردة لدى مرضى السكري الذين لا يسيطرون على نسبة السكر في الدم.

وحراق الفم أكثر شيوعا لدى النساء، حيث تصاب ثلاثة نساء في مقابل رجل واحد، وسببها حدوث تلف في عصب التراجيمينال، ما يسبب شعور المصاب بحرقة الفم المزمنة، وقد تزداد شدة الأعراض لتسبب شكوى دائمة من الألم والحرارة ومشاكل في الأكل والبلع وغيرها. 

مضاعفات اهمال علاج أمراض اللثة

وعن مضاعفات إهمال علاج أمراض اللثة فهي كالتالي:

  • حدوث نزف وتورم واحمرار في اللثة.
  • فقد الأسنان السليمة، فالتهاب اللثة المستمر سيسبب انحسار العظم والنسيج الذي يحمي ويثبت جذر السن، ومع الوقت سيؤدي ذلك إلى خلخلة السن ثم سقوطها بالرغم من أنها سليمة وخالية من التسوس.
  • ارتفاع سكر الدم وصعوبة السيطرة على مرض السكري.
  • رائحة الفم السيئة.
  • مضاعفات تطول صحة القلب والأوعية الدموية.