الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

بعد مرض كيت ميدلتون.. ماذا يحتاج مريض السرطان من المحيطين به؟

الثلاثاء 26/مارس/2024 - 03:00 م
ماذا يحتاج مريض السرطان
ماذا يحتاج مريض السرطان من المحيطين به؟


إصابة كيت ميدلتون بالسرطان.. جاء إعلان كيت ميدلتون أميرة ويلز زوجة ولي عهد بريطانيا الأمير ويليام عن إصابتها بمرض السرطان كالصاعقة على المحيطين بها وعلى متابعيها، فالأميرة التي تحدثت بكل جرأة وشجاعة عن خضوعها للعلاج الكيماوي، اكتفت بالقول إن الشهرين الماضيين كانا صعبين للغاية لعائلتها بأكملها، وفي هذه السطور نشرح ماذا يحتاج مريض السرطان من المحيطين به؟ وما هي سبل التعامل الصحيحة مع مرضه نفسيا؟.

ماذا يحتاج مريض السرطان من المحيطين به؟

وعماذا يحتاج مريض السرطان من المحيطين به؟.. يقول الدكتورخليل فاضل، استشاري الطب النفسي إن هناك عدة نصائح موجهة بالدرجة الأولى إلى أهل مريض السرطان، لما لهذا من حاجة ماسة وضرورية لبعض المعلومات التى يجب أن يعرفها أهل المريض وحتى أصدقاءه عن مرضه وكيفية التعامل النفسي الصحيح معه وهي كالتالي:

  • إن مريض السرطان لايحب نظرة الشفقة التى ينظر بها أغلب الناس لهذا المريض مما يجعله في أحيان كثيرة يخفي مرضه هروبا من هذه النظرة، فالمريض يحتاج لنظرة تطمين.
  • ازرع في قلبه الأمل بدلا اليأس فمن قال إن مريض السرطان ميت هذه النظرة الخاطئة التي تجعل من مريض السرطان مستسلما  وحزينا.
  • مريض السرطان يحتاج بشكل دائم للأمور التي ترفع من مناعته وهذا لا يأتي إلا بالدور الكبير الذي يقوم به الأشخاص المحيطون به بدعمه نفسيا وهناك الكثير من البرامج والأشياء التي بالإمكان فعلها لأجل المريض لرفع مناعته وزرع البسمة على وجهه بدلا من زرع الحزن.
  • من الطبيعي أن تشعر بالخوف، والقلق، أو حتى الغضب عندما تعرف أن شخصًا عزيزًا يعاني من مرض السرطان، ولكن من المهم ألا تدع هذه المشاعر تحول دون تواجدك إلى جانبهم خلال هذه المحنة.
مريض السرطان لايحب نظرة الشفقة التى ينظر بها اغلب الناس لهذا المريض
  • لا تقدم المشورة الطبية أو آرائك على أشياء مثل النظام الغذائي والفيتامينات والعلاجات العشبية وغيرها.
  • احرص على عدم تذكيرهم ببعض السلوكيات السابقة والتي قد تكون ذات صلة بالمرض، كالتدخين مثلًا. فبعض الناس يشعرون بالذنب على تلك الأشياء مما قد يزيد وضعهم سوءًا.
  • تجنب حثهم على مكافحة المرض عند شعورهم بصعوبة القيام بذلك.
  • حضور ومتابعة كثير من البرامج التثقيفية والتوعوية التي تقام بالمنشآت الصحية.
  • إعلام المريض بالمعلومات الطبيَّة بصورة مبسّطة لرفع معنوياته ودعم حالتها النفسيَّة وتشجيعها على بدء العلاج والاستمرار فيه.
  • تحفيز المريض على ممارسة رياضة خفيفة مثل، اليوجا والتنفس بعمق، لما للرياضة من أهميَّة في التحرُّر من بعض المشاعر السلبيَّة، وشحن الطاقة الايجابيَّة لمواجهة المرض وتحمُّل العلاج.
  • الإكثار من سرد قصص أشخاص قهروا المرض، على الرغم من تدنّي فرص الشفاء، والتركيز على قصص أشخاص من العائلة أو من الأقارب أو الأصدقاء أصيبوا بالمرض نفسه، وقد أصبحت حياتهم الآن رائعة بعد الشفاء.