الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل من الآمن تأخير الدورة الشهرية؟

الخميس 28/مارس/2024 - 01:30 م
تأخير الدورة الشهرية
تأخير الدورة الشهرية


تأخير الدورة الشهرية هو ممارسة شائعة بين النساء اللاتي يرغبن في تأجيل الدورة الشهرية لأسباب مختلفة، مثل الرغبة في صوم العشرة الأواخر من شهر رمضان أو صيام شهر رمضان كامل دون أي عذر.

يمكن أن يكون تأخير الدورة الشهرية أمرًا مفيدًا للنساء اللاتي  يعانين من إزعاج شديد أثناء الدورة الشهرية. ومع ذلك، فإن عوامل مثل الإجهاد والمرض وتغيرات الوزن والاختلالات الهرمونية يمكن أن تسبب اضطرابات في الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى غياب الدورة الشهرية أو تأخيرها.

 يتم التحكم في الدورة الشهرية عن طريق الهرمونات التي تنظم الإباضة وتساقط بطانة الرحم.

الأسباب الطبية لتأخر الدورة الشهرية

وكشف الدكتور أشوين شيتي، استشاري التوليد وأمراض النساء وأمراض النساء، مستشفى ومركز أبحاث مؤسسة سير إتش إن ريلاينس، أن بعض النساء قد يحتجن إلى تأخير فتراتهن لأسباب طبية، مثل إدارة فترات ثقيلة أو مؤلمة، أو مزامنة دوراتهن الشهرية مع الدورات الطبية العلاجات، وفي مثل هذه الحالات، من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية لتحديد الطريقة الأكثر أمانًا لتأخير الدورة الشهرية.

طرق تأخير الدورة الشهرية

  • وسائل منع الحمل الهرمونية:

 إحدى الطرق الشائعة لتأخير الدورة الشهرية هي استخدام حبوب منع الحمل الهرمونية حيث تحتوي هذه الحبوب على نسخ صناعية من هرموني الاستروجين والبروجستيرون، والتي يمكنها تنظيم الدورة الشهرية. من خلال تناول الحبوب الفعالة بشكل مستمر  يمكنك تأخير الدورة الشهرية حتى تصبحي مستعدة للحصول عليها.

  • حبوب البروجستين فقط

هناك خيار آخر وهو حبوب البروجستين فقط، والتي يمكن استخدامها أيضًا لتأخير الدورة الشهرية. يتم تناول هذه الحبوب يوميا دون انقطاع، وقد تتعرضين لنزيف غير منتظم أو بقع دم أثناء استخدامها.

  • العلاجات الطبيعية

العلاجات الطبيعية بما في ذلك النظام الغذائي ليست مثبتة علميا وقد لا تكون فعالة للجميع.

الآثار الجانبية لتأخير الدورة الشهرية

تأخير الدورة الشهرية آمن بشكل عام بالنسبة لمعظم النساء، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى اختلالات هرمونية وآثار جانبية مثل النزيف غير المنتظم، وتقلب المزاج، أو الصداع، ومع ذلك فإن احتمال حدوث آثار جانبية خطيرة أمر نادر الحدوث. ومع ذلك، فمن الضروري مناقشة خياراتك مع مقدم الرعاية الصحية لتحديد أفضل طريقة لك.