الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما الأطعمة التي لا يجب إعادة تسخينها؟.. البيض والبطاطس أبرزها

الثلاثاء 02/أبريل/2024 - 09:30 ص
ما الأطعمة التي لا
ما الأطعمة التي لا يجب إعادة تسخينها؟


ما الأطعمة التي لا يجب إعادة تسخينها؟.. سؤال هام يرغب العديد من الأشخاص معرفته، وخاصة النساء وربات البيوت والأمهات؛ خوفا على صحة افراد الأسرة من الضرر، فالكثيرون يفضلون تناول الطعام باردا، وعندما يتبقى جزء من الطعام حتى اليوم التالي تضطر الأمهات لإعادة تسخينه من جديد حتي يمكن تناوله بشهية مفتوحة، ولكن دون أن تعلمك مخاطر ذلك؛ لذا هيا نتعرف خلال السطور التالية على ما الأطعمة التي لا يجب إعادة تسخينها؟

ما الأطعمة التي لا يجب إعادة تسخينها؟

وللإجابة عن سؤال ما هي الأطعمة التي لا يجب إعادة تسخينها؟، ينوه المهندس الغذائي محمد جواد الزرفي، إلى أن هناك العديد من الأطعمة التي يحذر من إعادة تسخينها تقاديا لما تحمله من بكتيريا ضارة قد تسبب العديد من المشكلات الصحية غير المرغوبة، موضحا أنه من أبزر هذه الأطعمة ما يلي:

البطاطس

 قد يكون إعادة تسخين البطاطس ضارًا بالصحة؛ إذ إن البيئة الدافئة للبطاطس توفر بيئة تناسب نمو بكتيريا، ومن ثم فقد ينتج عنها حدوث التسمم الغذائي.

البيض

تشير إدارة الغذاء والدواء إلى أن إعادة تسخين البيض يعد أمرًا خطيرًا؛ إذ يتسبب ذلك في نمو البكتيريا كالسالمونيلا بشكل سريع، وهو ما قد يتسبب في حدوث التسمم الغذائي.

الدجاج

وعند إعادة تسخين الدجاج، ينصح بإعادة تسخينه ببطء وعلى درجة حرارة متوسطة حتى تموت جميع البكتيريا التي توجود به، فعند تسخين الدجاج سريعًا يتحول البروتين الذي يوجود به مادة سامة، ما يسفر عن وجود خطر تكوين الغاز بالمعدة أو كذلم يتسبب في الإصابة باضطراب المعدة.

الأرز

كما أن إعادة تسخين الأرز تتسبب في  حدوث عدة مخاطر؛ إذ إنها قد تتيح نمو العديد من البكتيريا التي تسبب الأمراض؛ لذا ينصح بعدم إعادة تسخين الأرز.

بطاطس معاد تسخينها

الخبز

يمكن أن  نسخن الخبز البايت لكي يصبح مذاقه طازجًا، بشرط عدم نمو أى فطريات عليه ولم يتعرض للفساد؛ إذ إن سموم الفطريات لا تتأثر بالحرارة.

جدير بالذكر أن إعادة تسخين الخبز على النار مباشرة فيما يعرف  بـ العيش المقمر" يكون له أضرار صحية، لاسيما عند احتراق أطراف الخبز، أو تغير لونه وتحوله للون البني؛ إذ يتشبع الخبز بغازات سامة ومنها: الميثان وثاني أكسيد الكبريت، كما تتكون مادة الإكريلاميد الضارة.

كما أن تقمير العيش قد يتسبب في حدوث مشكلات متعددة بالجهاز الهضمي كقرحة المعدة، وأيضًا ربما يسفر بمرور الوقت عن حدوث خلل بالجهاز المناعي، ما ينتج عنه الإصابة بالأمراض المناعية المختلفة، ويؤثر على الكبد، فيصبح هذا الخبز أحد مسببات السرطان.