الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

عند الإقلاع عن التدخين.. احذر مخاطر السجائر الإلكترونية

الأربعاء 22/مايو/2024 - 01:15 ص
مخاطر السجائر الإلكترونية
مخاطر السجائر الإلكترونية


مخاطر السجائر الإلكترونية.. تشير دراسة جديدة إلى أن استخدام المدخين الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين للسجائر الإلكترونية، يزيد من خطورة التعرض للإصابة بمرض السرطان، فهيا نتعرف خلال السطور القادمة على عند الإقلاع عن التدخين.
 

مخاطر السجائر الإلكترونية 
 

وعن مخاطر السجائر الإلكترونية، فحسبما ورد بموقع "هيلث نيوز" يرى البعض أن استخدام السجائرالإلكترونية كبديلَا للسجائر التقليدية يعد وسيلة فعالة من أجل الإقلاع عن التدخين، في حين تشير معظم الأبحاث الجديدة إلى أن المدخنين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية من أجل الإقلاع عن التدخين التقليدي الذي اعتادوا عليه قد يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة عن غيرهم من الأشخاص الذين لا يتبعون هذا النوع من التدخين.


وأظهرت الدراسات أن التدخين الإلكتروني ربما يسهم في مساعدة المدخن على الإقلاع عن السجائر العادية، تشير الأبحاث الجديدة إلى أن السجائر الإلكترونية ربما تضرر بالحمض النووي كالسجائر التقليدية، ومن ثم تزيد من خطورة تسوس الأسنان، كما انها تزيد أيضًا من خطورة الإصابة بقصور القلب بنسبة  حوالي 20٪ تقريبًا.


ما تأثير السيجارة الالكترونية على الرئة؟


ولمن يرغب في معرفة إجابة سؤال  ما تأثير السيجارة الالكترونية على الرئة؟، تبعًا لنتائج الأبحاث الجديدة والتي قدمت في 20 مايو الجاري خلال  المؤتمر الدولي للجمعية الأمريكية لأمراض الصدر 2024، قد يرغب المدخنون السابقون الذين ما زالوا يستخدمون السجائر الإلكترونية في التفكير في التوقف عن التدخين الإلكتروني.
وتم إجراء دراسة سكانية على مستوى البلاد لتقييم 4،329،288 فردًا كوريًا لديهم تاريخ في التدخين؛ من أجل تحديد مخاطر الإصابة بسرطان الرئة لدى الاشخاص الذين استخدموا السجائر الإلكترونية عقب الإقلاع عن السجائر التقليدية.

شخص  يستخدم السجائر الالكترونية


وتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات بناءً على طول الفترة الزمنية منذ الإقلاع عن التدخين وما إذا كانوا يستخدمون السجائر الإلكترونية بعد التوقف عن التدخين.
كما تم إجراء تحليلًا آخر على المدخنين السابقين المعرضين للخطر من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 إلى 80 عامًا والذين لديهم تاريخ تدخين لمدة حوالي 20 سنة أو أكثر. 


جدير بالذكر أنه يرجح أن يكون هؤلاء الأفراد مؤهلين لفحص سرطان الرئة من خلال التصوير المقطعي المحوسب بجرعة منخفضة على النحو الذي توصى به جمعية السرطان الأمريكية ومنظمات أخرى.
وقد لاحظ العلماء أن مدخني السجائر السابقين الذين أقلعوا عن التدخين لمدة خمس سنوات أو أكثر واستخدموا السجائر الإلكترونية كانوا أكثر عرضة للوفاة المرتبطة بسرطان الرئة عند مقارنتهم بعيرهم من المدخنين السابقين الذين أقلعوا عن التدخين لمدة طويلة.


كما وجد أن بعض المدخنين الذين توقفوا عن التدخين لمدة تقل عن خمس أعوام، كان أولئك الذين استخدموا السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة والوفيات بمرض سرطان الرئة مقارنة بالمدخنين السابقين الذين لم يستخدموا السجائر الإلكترونية.