الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف يقصر التوتر العمر؟.. محاذير يجب تجنبها

السبت 25/مايو/2024 - 02:30 م
التوتر
التوتر


يعد التوتر أو الإجهاد المزمن له آثار بعيدة المدى على الصحة وطول العمر، كما أنه لا يضعف جهاز المناعة فقط، مما يجعل المصاب عرضة للأمراض، ولكنه يزيد أيضًا من خطر الإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية، مما يساهم في تطور الأمراض المرتبطة بالعمر وتقليل متوسط ​​العمر.

كيف يقصر التوتر العمر؟

يمكن تعريف التوتر بأنه استجابة الجسم للضغوط أو المتطلبات الخارجية، وعند مواجه موقفًا مرهقًا، سواء كان جسديًا أو عقليًا أو عاطفيًا، يبدأ الجسم سلسلة معقدة من ردود الفعل المعروفة باسم الاستجابة للضغط النفسي، وفيما يلي بعض التأثيرات البيولوجية الرئيسية للتوتر على الجسم:

الكورتيزول

الكورتيزول هو هرمون التوتر الذي يلعب دورًا حيويًا في تنظيم وظائف الجسم المختلفة، على المدى القصير، يساعد الكورتيزول على تعبئة احتياطيات الطاقة، وتعزيز التركيز واليقظة، وقمع وظائف الجسم غير الأساسية مثل الهضم. ومع ذلك، عندما تظل مستويات الكورتيزول مرتفعة باستمرار، يمكن أن يكون لها آثار ضارة على الجسم.

يمكن أن تؤدي مستويات الكورتيزول المرتفعة بشكل مزمن إلى ضعف الجهاز المناعي، واضطراب أنماط النوم، وضعف الهضم، وزيادة ضغط الدم، وتسارع شيخوخة الخلايا.

التهاب الجسم

إحدى الآليات الرئيسية التي يؤثر من خلالها التوتر على الشيخوخة هي إثارة الالتهاب في الجسم، وعندما نواجه الإجهاد المزمن، تنشط الاستجابة للضغط وتطلق السيتوكينات المؤيدة للالتهابات، مما يؤدي إلى حالة من الالتهاب المزمن منخفض الدرجة، ويمكن أن يؤدي هذا الالتهاب المطول إلى تلف الأنسجة والأعضاء، مما يساهم في تطور الأمراض المرتبطة بالعمر مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري واضطرابات التنكس العصبي.

التيلوميرات

هناك عامل مهم آخر في الإجهاد والشيخوخة وهو دور التيلوميرات، وهي أغطية واقية في نهايات الكروموسومات. فكر فيها على أنها "الساعات البيولوجية" التي تشير إلى عدد المرات التي يمكن أن تنقسم فيها الخلية قبل أن تموت. تقصر التيلوميرات بشكل طبيعي مع تقدمنا ​​في العمر، لكن الإجهاد المزمن يمكن أن يسرع هذه العملية. التيلوميرات المختصرة هي علامات الشيخوخة البيولوجية وترتبط بزيادة خطر الإصابة بالحالات المرتبطة بالشيخوخة.

الظروف الصحية المرتبطة بالتوتر

يمكن أن يؤثر الإجهاد المزمن على صحتك العقلية ويشكل مخاطر كبيرة على صحتك البدنية وطول العمر. يمكن أن يؤدي التأثير الضار للتوتر على أجهزة الجسم المختلفة إلى تطور الحالات الصحية المرتبطة بالتوتر والتي يمكن أن تقلل في نهاية المطاف من عمرنا.

أمراض القلب والأوعية الدموية: يرتبط التوتر المزمن ارتباطًا وثيقًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويساهم التوتر لفترات طويلة في ارتفاع ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى تلف الأوعية الدموية، ومع مرور الوقت، يمكن أن يزيد هذا من خطر الإصابة بأشياء مثل ارتفاع ضغط الدم، وتصلب الشرايين، والنوبات القلبية، أو السكتة الدماغية.

 

ضعف أداء المناعة: يتأثر الجهاز المناعي بشكل كبير بالإجهاد المزمن، ويمكن لهرمونات التوتر أن تثبط الاستجابات المناعية، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض. علاوة على ذلك، فإن الإجهاد لفترات طويلة يمكن أن يضعف قدرة الجسم على الشفاء والتعافي من الإصابات، مما يزيد من تعريض الصحة العامة للخطر.

ظروف الصحة العقلية: يرتبط التوتر المزمن ارتباطًا وثيقًا بحالات الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب، ولا تؤثر هذه الحالات على الصحة العقلية فحسب، بل لها أيضًا تأثير عميق على الصحة البدنية وطول العمر.

مشاكل الجهاز الهضمي: يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى إحداث ضرر في الجهاز الهضمي، مما يساهم في حالات مثل متلازمة القولون العصبي، ومرض التهاب الأمعاء.