السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف يمكن أن تؤثر التغذية على النوم؟

الثلاثاء 28/مايو/2024 - 03:11 م
النوم
النوم


تعتمد الصحة الجيدة على اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية والنوم الكافي، وهناك ارتباطات واضحة بين هذه المكونات.

على سبيل المثال، توفر التغذية الجيدة الطاقة اللازمة لممارسة التمارين الرياضية، وفق ما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

وأفاد العديد من الأشخاص أن الحصول على ما يكفي من التمارين الرياضية مهم لقدرتهم على الحصول على قسط كافٍ من النوم.. إذًا كيف يمكن أن تؤثر التغذية على النوم؟

تبحث دراسة جديدة في العلاقة بين تناول الفاكهة والخضروات ومدة النوم.

تم نشر البحث، الذي أجراه فريق من جامعة هلسنكي الفنلندية، والمعهد الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية، وجامعة توركو للعلوم التطبيقية، في مجلة Frontiers in Nutrition.

لماذا النوم مهم وكيف يعمل؟

يمنح النوم أجسادنا الفرصة للراحة والتعافي من نشاط اليقظة.

تعتمد قلوبنا وأوعيتنا الدموية وعضلاتنا وخلايانا وأجهزتنا المناعية وقدراتنا المعرفية وقدراتنا على صنع الذاكرة على النوم المنتظم والصحي لتحقيق الأداء الأمثل، وتشير دراسة أجريت عام 2019 إلى أن النوم مهم لإصلاح تلف الحمض النووي الذي يحدث أثناء اليقظة.

يتم النوم المريح في 3-5 دورات ليلية، تستمر كل منها من 90 إلى 120 دقيقة في المتوسط.

خلال كل دورة، نبدأ بمرحلة من نوم حركة العين غير السريعة (REM)، ثم ننتقل خلال فترتين أعمق بشكل متزايد من نوم غير حركة العين السريعة قبل التراجع عنهما.

يصبح نومنا غير حركة العين السريعة أخف فأخف حتى نصل إلى مرحلة حركة العين السريعة، وبعدها تبدأ دورة جديدة، أو نستيقظ. يجب أن يهدف البالغون إلى النوم من 7 إلى 9 ساعات في الليلة.

ومع ذلك، تشير الدراسات الحديثة إلى أن الأرق وقصر مدة النوم أصبحا أكثر شيوعًا بين البالغين.

بسبب عوامل مثل الإجهاد، واستهلاك الوجبات السريعة، وأنماط الحياة المستقرة، يبرز الحرمان من النوم باعتباره مصدر قلق للصحة العامة، ويرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتناقص القدرة الإدراكية، وزيادة في الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب.

في هذه الدراسة الجديدة، أراد الباحثون استكشاف كيف يمكن أن تؤثر مدة النوم على استهلاك الفواكه والخضروات، والعكس بالعكس، كما قاموا بالتحقيق في الدور الذي قد تلعبه الأنماط الزمنية الفردية (تفضيلات توقيت النشاط، مثل الصباح أو المساء) في الخيارات الغذائية ومدة النوم.

تناول الفواكه والخضروات

توصي منظمة الصحة العالمية بأن يستهلك الناس ما لا يقل عن 400 جرام من الفواكه والخضروات يوميًا، في حين توصي أحدث نصيحة صادرة عن مجلس وزراء بلدان الشمال الأوروبي بتناول كميات أكبر، وتشجع على تناول ما بين 500 جرام و800 جرام من "الخضروات والفواكه والتوت".

ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن البالغين في العديد من البلدان لا يستوفون الحد الأدنى من المدخول.

وفقًا للبحث الجديد، فإن 14% فقط من الرجال الفنلنديين و22% من النساء الفنلنديات يستهلكون الحد الأدنى اليومي الموصى به وهو 500 جرام من التوت والفواكه والخضروات.

قام فريق البحث بفحص تفاصيل من دراسة National FinHealth 2017.

قدم ما مجموعه 5043 شخصًا بالغًا، تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق (55.9% إناث؛ متوسط ​​العمر = 55 [SD 16.0])، ردودًا مفصلة على استبيان مكون من 134 بندًا حول تكوين وتواتر تناولهم الغذائي اليومي المعتاد خلال آخر 12 يومًا أشهر، وأبلغوا عن أنماطهم الزمنية (الميل إلى النوم في وقت معين من اليوم) ومدة النوم النموذجية خلال فترة 24 ساعة.

من هذه الاستجابات، ظهرت ثلاث فئات لمدة النوم: قصير (أقل من 7 ساعات/يوم؛ 21%)، عادي (7-9 ساعات/يوم؛ 76.1%)، وطويل (أكثر من 9 ساعات/يوم؛ 2.9%). وكان متوسط ​​مدة النوم للأشخاص الذين ينامون لفترة قصيرة 6 ساعات؛ بالنسبة للأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي كان متوسط ​​المدة 7.7 ساعة، وبالنسبة للأشخاص الذين ينامون لفترة طويلة كان متوسط ​​المدة 10.1 ساعة.

صنف غالبية المشاركين (61.7%) أنفسهم على أنهم من النوع الزمني المتوسط، بينما حدد 22.4% أنهم من النوع الصباحي، و15.9% من النوع المسائي.

أدرج الباحثون الأنماط الزمنية كمتغير مشترك في الدراسة، مشيرين إلى أن العديد من الدراسات لم تدرجها كعوامل مربكة محتملة.

ومع ذلك، تظهر بعض الأبحاث أنها قد تؤثر على السلوكيات الغذائية.

ويقول الباحثون: "لقد أظهرت الدراسات أن الأنماط الزمنية المسائية غالبًا ما ترتبط بالسلوكيات الغذائية غير الصحية، بما في ذلك الميل إلى عادات الأكل المرتبطة بالسمنة".

ومن بين النتائج الملحوظة، أظهر الأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي تناولًا أعلى من الأشخاص الذين ينامون لفترة قصيرة وطويلة من الفواكه والخضروات في جميع مجموعات الفاكهة والخضروات الفرعية.

ومع ذلك، فإن تناول أنواع مختلفة من الفواكه والخضروات أدى إلى نتائج متفاوتة.

يوضح البحث: "في المجموعة الفرعية للخضروات، لوحظت اختلافات كبيرة في استهلاك الخضار الورقية الخضراء والخضروات الجذرية وخضروات الفاكهة (مثل الطماطم والخيار)، بين الأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي وقصيري النوم".

وبالمثل، بالنسبة للأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي مقابل الأشخاص الذين ينامون لفترة طويلة، لوحظت مرة أخرى اختلافات كبيرة بالنسبة للخضروات الورقية الخضراء وخضروات الفاكهة. ومع ذلك، فإن الخضروات الطازجة والمعلبة الأخرى مثل الملفوف والفطر والبصل والبازلاء والفاصوليا لم تظهر اختلافات كبيرة.

في مجموعات الفاكهة الفرعية، لوحظ وجود اختلاف كبير في استهلاك التوت وغيرها من الفواكه الطازجة والمعلبة بين الأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي والذين ينامون لفترة قصيرة.

وعلى العكس من ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي مقابل الأشخاص الذين ينامون لفترة طويلة، لوحظ الفرق الكبير الوحيد في استهلاك التفاح. "

ولاحظ الباحثون أيضًا أن فئات مدة النوم يمكن أن تشير، إلى حد ما، إلى المستويات المتوقعة من تناول الفاكهة والخضروات.

يتماشى هذا مع نتائج دراسة أجريت عام 2023 في المجلة الدولية للتغذية السلوكية والنشاط البدني والتي وجدت انخفاضًا في تناول الفاكهة والخضروات بين المراهقين في اليوم التالي لليلة قصيرة من النوم.

ووجدت هذه الدراسة الجديدة أيضًا أن الأنماط الزمنية تلعب دورًا ضئيلًا في العلاقة بين تناول الفواكه والخضروات ومدة النوم. ولم تجد دراسة عام 2023 أي صلة بين تناول الفاكهة والخضروات والأنماط الزمنية.

ولاحظ الباحثون أن انخفاض تناول بعض الفواكه والخضروات بشكل عام يرتبط بمدة النوم الطويلة والقصيرة. يوصون بعمل أكثر تحديدًا في هذا المجال لتحسين الرؤية.