الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

لقاح يمنع عودة السرطان بعد الشفاء منه

الثلاثاء 04/يونيو/2024 - 12:00 م
لقاح يمنع عودة السرطان
لقاح يمنع عودة السرطان


بدأ العديد من مواقع الخدمة الصحية الوطنية بكافة أنحاء إنجلترا المشاركة في تجربة تصنيع لقاح لمكافحة مرض السرطان، فهيا نتعرف خلال السطور القادمة على لقاح يمنع عودة السرطان.

لقاح يمنع عودة السرطان

وعن لقاح يمنع عودة السرطان، فحسبما ورد بموقع "سكاي نيوز" عربية يتوفع استخدام اللقاح المقترح بجانب الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي؛ من أجل الوقاية من عودة السرطان للمريض مرة أخرة عقب الشفاء منه.

ومن المتوقع أن يكون لهذا اللقاح آثار جانبية أقل من العلاجات الأخرى، ولكن لن يتم اكتمال التجربة حتى عام 2027؛ لذا نحتاج لعدة سنوات حتى يصبح هذا العلاج متاحًا لدى الجميع.

لقاح مناعي 

وتعد إنجلترا أول دولة تشهد إعطاء أول لقاح شخصي للسرطان قد يسهم في منع عودة المرض عقب الجراحة، ويعد ذلك جزء من تجربة جديدة.

ويعد هذا اللقاح الجديد أحد أشكال العلاج المناعي، إذ سيعمل على تحفيز الجهاز المناعي بالجسم؛ لكي يتمكن من تحديد موقع الخلايا السرطانية ومن ثم مكافحتها، ما يقلل من احتمالية عودة مرض السرطان مرة أخرى. ويشار إلى أن هذا اللقاح لا يمنع إصابة الشخص بالمرض، ولكنه يعالج الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مرض السرطان.

ومن المقرر أن تركز تجارب اللقاح في البداية على مرضى سرطان القولون وأيضَا سرطان المستقيم وكذلك سرطان البنكرياس والجلد والرئة فضلًا عن والمثانة والكلى.

تجربة لقاح يمنع عودة السرطان

آلية عمل اللقاح

وقد أوضح ليا فوكس، المدير التنفيذي للأبحاث والابتكار بمركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة  آلية عمل اللقاح، مشيرا إلى أنه من لقاحات الحمض النووي، ويقوم بعمل تنبيه للجهاز المناعي ومن ثم  اكتشاف السرطان واستهدافه خلال مراحله الأولى.

ويذكر فوكس أن هذا اللقاح يتضمن جزءا غير ضار من الجرثومة التي يتعرف عليها الجهاز المناعي كونها، وبالتالي يستجيب لها من خلال إنتاج الأجسام المضادة، وبعد ذلك ينشئ الجهاز المناعي خلايا الذاكرة التي تتذكر الجرثومة، في حال غزت الجسم مرة أخرى، ومن هنا يتمكن جهاز المناعة من التعرف عليها سريعًا ومهاجمتها، ما يمنع إصابة الشخص بالمرض مرة أخرى أو قد يقلل من حدته.