السبت 20 يوليو 2024 الموافق 14 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض يرقان الرضع.. متى يجب الفحص؟

الخميس 27/يونيو/2024 - 01:00 م
أعراض يرقان الرضع
أعراض يرقان الرضع


يرقان الرُّضَّع عبارة عن تلوُّن أصفر لبشرة وعين المولود الجديد، ويحدُث هذا بسبب احتواء دم الطفل على فائض من البيليروبين، وهو صبغة صفراء من خلايا الدم الحمراء.

أعراض يرقان الرضع

وحسب موقع "مايو كلينك" فيرقان الرُّضَّع حالة شائعة، في الرُّضَّع الذين يولدون في الأسبوع 38 من الحمل وبعض الذين يرضعون طبيعيًّا. 

لماذا يحدُث يرقان الرُّضَّع؟

ويحدُث يرقان الرُّضَّع لأن كبد الطفل ليس ناضجًا بما يكفي للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم، وفي بعض الأطفال، قد يتسبَّب مرض كامن بالإصابة باليرقان.

هل يرقان الرُّضَّع خطير؟

ونادرًا يؤدي ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم بشكل غير عادي إلى تعرُّض المولود الجديد لخطر الإصابة بتلف في المخ، خاصةً في وجود عوامل خطر معينة لليرقان الشديد.

ويعد إصفرار الجلد ومنطقة بياض العينين، هما العلامة الرئيسية ليرقان الأطفال، بين اليوم الثاني والرابع بعد الولادة، وللتحقُّق من الإصابة بيرقان الرضيع، فلابد من الضغط برفق على جبين الطفل أو أنفه، فإذا بدت البشرة صفراء، فمن المحتمل أن يكون الطفل مُصابًا باليرقان الخفيف، وإذا لم يكن الطفل يعاني من اليرقان، فيجب أن يكون لون البشرة أخف قليلًا من لونه الطبيعي للحظة.

متى يجب فحص يرقان الرضع؟

وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بفحص حديثي الولادة لاكتشاف الإصابة باليرقان أثناء الفحوصات الطبية الروتينية ومرة واحدة على الأقل كل مدة تتراوح ما بين 8 و12 ساعة أثناء وجودهم بالمستشفى.

كما يجب فحص الطفل لاكتشاف الإصابة باليرقان في الفترة ما بين اليوم الثالث إلى السابع بعد الولادة، وذلكَ عند وصول مستويات البيليروبين إلى ذروتها عادةً.

علامات يرقان الرضع 

وعن أعراض وعلامات يرقان الرضع، فقد تشير العلامات أو الأعراض التالية إلى إصابة شديدة باليرقان أو مضاعفات جرَّاء فَرْط البيليروبين وهي: 

  • اإذا أصبح جلد الطفل أكثر اصفرارًا.
  • إذا اصفرَّ جلد الطفل في منطقة البطن أو الذراعين أو الساقين بصورة أكبر.
  • إذا اصفرَّ بياض العينين لطفلكِ بصورة أكبر.
  • إذا بدا على طفلكِ الخمول أو الإعياء أو صعوبة إيقاظه.
  • أو إذا كان طفلكِ لا يكتسب أي زيادة في الوزن أو وجود صعوبة في تغذيته.
  • إذا كان يبكي بصوت عالٍ.