الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نقص الحديد عند الأطفال الرضع.. هل يمكن الاستعانة بالمكملات لعلاجه؟

الجمعة 24/مايو/2024 - 03:15 م
طفل رضيع
طفل رضيع


نقص عنصر الحديد في الجسم أحد مشاكل التغذية الأكثر شيوعًا عند الرضع والأطفال في جميع أنحاء العالم، حيث يلعب الحديد دورًا حيويًا في العديد من عمليات الجسم، وخاصة في إنتاج الهيموجلوبين، وهو ضروري لحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

يمكن أن يؤدي انخفاض كمية الحديد المخزنة في الجسم في النهاية إلى فقر الدم (انخفاض مستوى خلايا الدم الحمراء). ويسمى هذا النوع من فقر الدم بسبب نقص الحديد، حيث تظهر الأبحاث أن الرضع والأطفال الصغار المصابين بفقر الدم بسبب نقص الحديد قد يواجهون صعوبة في مكافحة العدوى. 

كما ربطت الأبحاث بين فقر الدم في مرحلة الطفولة المبكرة وفقر الدم في مرحلة الطفولة المبكرة وانخفاض الوظيفة الإدراكية والحركية.

ويتفق الخبراء على أن الوقاية من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد أكثر فعالية من علاجه.

لماذا يعاني بعض الأطفال من انخفاض مستويات الحديد؟

خلال فترة الحمل، يتلقى الأطفال الحديد من دم الأم ويخزنه في أجسادهم، ويطلق الأطباء على كمية الحديد المخزنة في الجسم اسم "مخازن الحديد"، ويمكن أن تتأثر مخازن الحديد هذه بعدد من العوامل، بما في ذلك:

الولادة المبكرة: عندما يولد الأطفال قبل الأوان، ليس لديهم الوقت الكافي لزيادة مخزونهم من الحديد قبل الولادة.

انخفاض الوزن عند الولادة: الأطفال الذين يولدون بوزن منخفض عند الولادة لا يمتلكون قدرًا كبيرًا من الحديد المخزن في أجسادهم حتى لو ولدوا في الموعد المحدد.

أم مصابة بفقر الدم: الرضع الذين يولدون لأمهات مصابات بفقر الدم قد يكون لديهم أيضًا مخزون أقل من الحديد.

سيكون لدى معظم الأطفال الذين يولدون في الموعد المحدد ومتوسط ​​الوزن عند الولادة ما يكفي من مخزون الحديد حتى يصبحوا مستعدين لبدء الأطعمة الصلبة، ويحتاج الأطفال إلى تناول الأطعمة الغنية بالحديد لمدة ستة أشهر تقريبًا لتجديد مخزون الحديد لديهم ومنع فقر الدم، ويمكن أن تساهم كمية كبيرة من حليب البقر في النظام الغذائي في انخفاض مستويات الحديد لأن الرضع والأطفال الذين يشبعون من حليب البقر قد لا يستهلكون ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد.

أعراض نقص الحديد عند الطفل

عادةً ما تتطور مستويات الحديد المنخفضة بشكل جيد بعد الولادة بمجرد استنفاد مخزون الحديد، وبعض أعراض فقر الدم بسبب نقص الحديد تشمل:

  • شحوب (بشرة شاحبة)
  • تعب
  • سوء التغذية عند الأطفال
  • صداع
  • ضيق في التنفس

كيف تعرفين أن طفلك يحتاج إلى مكملات الحديد؟

لن يحتاج معظم الأطفال الناضجين ذوي الوزن المتوسط ​​عند الولادة إلى مكملات الحديد. وذلك لأن الأطفال الناضجين يولدون مع مخازن حديد كافية في أجسادهم تكفيهم لمدة ستة أشهر تقريبًا، وسيحتاجون بعد ذلك إلى الأطعمة الغنية بالحديد للحفاظ على مستويات الحديد لديهم صحية.

قد يحتاج الأطفال المبتسرون أو الأطفال المولودون بوزن منخفض عند الولادة إلى مكملات الحديد. حليب الثدي هو خيار صحي لجميع الأطفال. ومع ذلك، فهو لا يحتوي على ما يكفي من الحديد للأطفال الذين يعانون من انخفاض مخزون الحديد. قد يوصي الطبيب بتناول مكملات الحديد إذا ولد طفلك قبل الأوان أو كان وزنه عند الولادة أقل من 2.5 كجم (أو حوالي 5 أرطال).