الخميس 23 مايو 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

للوقاية من أمراض القلب.. هذه أفضل طرق طهو الطعام

الإثنين 31/يوليو/2023 - 05:00 ص
الوقاية من أمراض
الوقاية من أمراض القلب


طرق طهو الطعام للوقاية من أمراض القلب.. قد يبدو هذا الأمر غير مألوف لبعض الناس، لا سيما الذين يحبون تناول الطعام بطرق طهو معقدة، تضيف إلى أكلهم الكثير من الدهون.

فـ الوقاية من أمراض القلب، وإن كانت تتطلب الكثير من الإجراءات والعمل بالعديد من النصائح، لا سيما الطبية، والكشف المبكر حال وجود تاريخ مرضي في العائلة، لأن أمراض القلب يمكن أن تنتقل بالوراثة من خلال طبعة جينية وراثية، إلا أن هناك أمورا أخرى يمكنها أن تساعد في الوقاية من أمراض القلب، ومن بينها تناول الأطعمة المطهوة بشكل صحي، وعدم الإسراف في تناول الأطعمة المقلية والمحمرة في الزيت، والتي يضاف إليها دهون بخلاف الدهون الموجودة فيها أصلا.

في ما يلي من سطور، يستعرض «صحة 24» لمتابعيه أفضل طرق طهو الطعام التي يمكن أن تساعد في الوقاية من أمراض القلب وتجنب الإصابة بها.

أفضل طرق طهو الطعام للوقاية من أمراض القلب

عن أفضل طرق طهو الطعام سواء بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو بالنسبة حتى للأشخاص الأصحاء، قال الدكتور باسم ظريف، استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي، إن طريقة طهو الطعام تحدد إلى حد كبير كمية الدسم وكمية الدهون الكوليسترول الموجودة في هذا الطعام أو في هذا الوجبة التي يتم إعدادها.

وأوضح استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي أن طهو الطعام عن طريق البخار، أو الطعام المسلوق أو الطعام الذي يتم تسويته ني في ني، من أهم وأبرز الطرق الصحية، لكن إضافة السمن للطعام أو تحميره في الزيت مثل البطاطس والبانيه الذي يتم استخدام السمن والبيض في إعداده أيضا، فإننا بذلك نعقد من الشكل الغذائي للطعام، ونزيد كمية الدهون التي تدخل إلى جسم المريض أو إلى جسم الإنسان حتى الطبيعي من خلال أكله.

وأضاف الدكتور باسم ظريف أن جميع الأطباء ينصحون دائما في مجمل الطعام بالابتعاد عن تحمير الأكل وعمل البانيه وما إلى ذلك، والاتجاه إلى الأكل المسلوق والني في ني والأطعمة المطهوة على البخار بشكل صحي، أو الشوي بحيث يمكننا الابتعاد عن إضافة دهون إلى الأطعمة.

وأشار استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي إلى أن اللحوم والأسماك والدجاج وما إلى ذلك ليست من الأطعمة الممنوعة، لكن طريقة طهوها وتقديمها، سواء للإنسان السليم أو الإنسان المريض، هي التي تحدد كمية الدهون التي يحصل عليها الإنسان، والتي تدخل إلى جسمه بعد الحصول أو بعد تناول هذه الوجبات أو الأكلات.