الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما العلاقة بين السمنة واضطرابات النوم؟.. تأثير خطير للدهون الذائدة

الخميس 25/يناير/2024 - 10:30 م
السمنة
السمنة


إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فأنت أكثر عرضة لمشاكل النوم، مقارنة بالأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي، والجدير بالذكر أنه ليست كل الدهون متماثلة، فالأشخاص الذين يتميزون بارتفاع مؤشر كتلة جسمهم ويمارسون التمارين الرياضية، يمكن أن يكونوا في صحة جيدة ويتمتعون بصحة أفضل من أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن ويتوقفون عن ممارسة الأنشطة البدنية.

الدهون الزائدة

يقول الخبراء إن الدهون الزائدة في الجسم، قد تؤثر على دورات النوم والاستيقاظ والتمثيل الغذائي، ونصادف بعض الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أنهم أيضا يشكون من خلل الأنسجة المتحكمة بمجرى الهواء، مما قد يؤدي إلى حالات مثل الشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم، وأيضا أفادت الدراسات بأن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، هم أكثر عرضة للإصابة بالأرق، كما أنهم أكثر عرضة للشعور بالإرهاق أثناء النهار، حتى في حالة عدم الشكوى من مشاكل متعلقة بالنوم، وهنا يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.

ارتجاع المريء

وأيضا في حالات السمنة وزيادة الوزن يحدث ارتجاع المريء عندما يتسرب الطعام وحمض المعدة إلى المريء، وهنا يمكن أن يسبب حرقة المعدة، مما قد يسبب مشاكل متعلقة بـ النوم، كما تزيد زيادة الوزن من احتمالات الإصابة بحالات صحية أخرى تؤدي إلى اضطراب النوم مثل هشاشة العظام والربو حين التهاب المسالك الهوائية، مما يجعل التنفس صعب، حسب موقع ويب مد.

هرمونات الجوع

وإذا كنت تعاني من زيادة الوزن وتواجه صعوبة في النوم، فقد يؤدي ذلك في الواقع إلى السمنة المفرطة، لأنه في حالات الإرهاق تكون أكثر عرضة لاتباع أنظمة غذائية غير صحية، كما نلاحظ أن الحرمان من النوم والنوم السيئ يؤديان أيضا إلى عدم انتظام مستويات الهرمونات المنظمة للجوع وبالتالي يتناول الفرد المزيد من الطعام، وعن طريق استشارة الطبيب المتخصص بتلك الحالات المرضية واتباع نظام صحي يمكن للشخص التخلص من الوزن الزائد، وفقا لموقع ويب مد.

اضطراب النوم

ومن الضروري إجراء اختبارات تتعلق بـ اضطرابات النوم مثل انقطاع التنفس أثناء النوم المرتبط في الأساس بزيادة الوزن والسمنة، كما أن علاج ارتجاع المريء من خلال تغيير نمط الحياة والأدوية يمكن أن يحسن نوم الفرد.