السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تزامنا مع إقامة معرض الكتاب│ فوائد صحية للقراءة.. بينها تقليل التوتر وتعزيز الصحة النفسية

الإثنين 29/يناير/2024 - 07:30 م
الفوائد الصحية للقراءة
الفوائد الصحية للقراءة


الفوائد الصحية للقراءة.. مع انشغال البعض الدائم في أمور حياتهم، فقد يكون من الصعب إيجاد وقت للقراءة، إلا أن باحثين وجدوا أن القراءة المستمرة يمكن أن تفيد الصحة، وعلى وقع فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب المقام حاليا، يقدم الأخصائيون أهم الفوائد الصحية للقراءة التي تعود بالنفع على الصحة العقلية والجسدية.

الفوائد الصحية للقراءة

وحسب موقع ويب ميد الطبي، يمكن أن تقدم القراءة العديد من الفوائد للصحة، وهذه الفوائد تساعد الدماغ في المقام الأول، إلا أنها يمكن أن تفيد الجسم أيضًا، ومنها بحسب الموقع ما يلي:

القراءة تقلل التوتر والقلق 

ولذا تعد القراءة وسيلة ممتازة للحد من التوتر، حيث وجدت دراسة أجرتها شركة Mindlab International في جامعة ساسكس عام 2009 أن القراءة كانت قادرة على تقليل مستويات التوتر بنسبة 68%، وهذا ما جعلها أكثر فعالية من الأنشطة المهدئة الأخرى مثل المشي أو الاستماع إلى الموسيقى.

القراءة تحارب الخرف 

حيث أشارت دراسات إلى وجود صلة بين القراءة وصحة الدماغ، وتظهر الدراسات باستمرار أن المشاركة في الأنشطة التي تشغل عقلك، بما في ذلك القراءة، يمكن أن تساعد في تقليل فرصة الإصابة بالخرف.

القراءة علاج للصحة النفسية 

خيث يمكن أن يساعد تقليل التوتر الذي توفره القراءة بشكل كبير عندما تعاني بالفعل من صحتك العقلية، لكن فوائد القراءة تمتد إلى ما هو أبعد من ذلك، لدرجة أن بعض الأطباء يصفون القراءة كجزء من علاج الصحة العقلية وهذا ما يسمى العلاج بالقراءة.

أشارت دراسات إلى وجود صلة بين القراءة وصحة الدماغ

ما هو العلاج بالقراءة؟

والعلاج بالقراءة بحسب الموقع، هو ممارسة تستخدم الكتب كجزء من العلاج. 

ويختار أخصائي الصحة العقلية كتابًا، سواء كان خياليًا أو واقعيًا، وأثناء قراءتك للكتاب فإنك تناقشه معًا. 

ومن فوائد العلاج بالقراءة ما يلي:

  • تنمية التعاطف
  • تعزيز الوعي الذاتي
  • زيادة الرحمة
  • تعزيز حل المشكلات

ما مقدار القراءة اليومية المطلوبة للشخص؟

وعن ما مقدار القراءة اليومية المطلوبة للشخص؟ يقول الموقع إنه لا يوجد الكثير من البيانات حول مقدار القراءة التي يجب على الأشخاص القيام بها كل يوم، وأشارت دراسة أجريت عام 2009 لقياس القراءة والتوتر إلى أن ست دقائق فقط من القراءة يوميًا يمكن أن تقلل مستويات التوتر، وأظهرت دراسة أجريت عام 2010 حول الهوايات والخرف أن أفضل النتائج جاءت من المشاركة في الهواية لمدة ساعة على الأقل يوميًا.