الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أضرار الأفوكادو.. على مرضى الكلى الحذر الشديد

الجمعة 09/فبراير/2024 - 11:15 م
أضرار الأفوكادو
أضرار الأفوكادو


أضرار الأفوكادو.. يعد الأفوكادو أحد أنواع الفواكه الغنية بالعناصر الغذائية والدهون الصحية المفيدة للجسم، ولكن في حال الإفراط في تناوله قد يتسبب في حدوث بعض الأضرار المحتملة وغير المرغوبة وخاصة لدى المرضى المصابون بمشكلات في الكلي؛ لذا سنتعرف خلال السطور القادمة على  أضرار الأفوكادو.

أضرار الأفوكادو

وعن أضرار الأفوكادو، تنوه الدكتورة مروة عبد المنعم أمين، أخصائي التغذية العلاجية وتغذية الرياضيين، إلى أن الإفراط في تناول بعض الأطعمة قد في ينتج عنه تضرر صحة الكلي، لاسيما لدى المرضي الذين لديهم تاريخ مرضي من الإصابة بحصوات الكلي ومن أبرز هذه الأطعمة الأفوكادو، مؤكدة أن كل طعام يحمل الفوائد والأضرار، ويجب علينا الالتزام بالكميات المحددة يوميًا من كل نوع من الطعام للمحافظة علي الصحة. 

وتذكر أخصائي التغذية العلاجية أن أضرار الافوكادو عادة ما تتضمن ما يلي:

السعرات الحرارية

يتضمن الأفوكادو نسبة كبيرة من السعرات الحرارية، ومن ثم فتناول كميات كبيرة منه يتسبب في حدوث زيادة بالوزن؛ لذا يوصي الأطباء

 بتناوله باعتدال وبكميات مناسبة ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن.

ثمرة الأفوكادو الشهية

الحساسية

 قد يتسبب تناول الأفوكادو في إثارة رود فعلا تحسسية لدى البعض، مثل المعاناة من بعض الأعراض كالحكة، وأيضًا الطفح الجلدي، وكذلك حدوث انتافخ بالشفاه واللسان، فعلي من يعاني من الحساسية تجاة الأفوكادو، عدم تناوله.

الأوكسالات

كما أنه من ضمن أضرار الأفوكادو أيضَا احتوائه على مركبات تعرف بـ" الأوكسالات"، والتي قد تتسبب في تكون حصوات الكلى لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من تراكم الحصى بالجسم، ولكن عند تناول الأفوكادو بكميات معتدلة فلا يؤثر على صحة الكلى بشكل كبير.

التفاعل مع الأدوية

كما أنه يجب الانتباه إلى أن بعض أنوع الأدوية قد تتفاعل مع الأفوكادو، لاسيما الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم؛ إذ قد يؤثر تناول الأفوكادو مع هذه الأدوية على مستوى ضغط الدم بالجسم؛ فيجب استشارة الطبيب في حال تناول الشخص لأدوية معينة.

جدير بالذكر أن الأفوكادو يعد من الفواكه الصحية والغنية بالعناصر الغذائية المفيدة، ولكن يجب تناوله باعتدال ضمن نظام غذائي متوازن، ويجب على من يعاني من أي حالة صحية استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية قبل تناوله.