الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تغني حبوب منع الحمل عن ممارسة الرياضة في المستقبل؟

الثلاثاء 19/مارس/2024 - 06:00 ص
ممارسة الرياضة
ممارسة الرياضة


منذ فترة طويلة، يؤكد الأطباء على ضرورة ممارسة التمارين الرياضية، لتحسين الصحة وحمايتها، لكن في المستقبل، قد تقدم حبوب منع الحمل بعض الفوائد نفسها التي توفرها التمارين الرياضية.

وحسب ما نشره موقع ميديكال إكسبريس، أعلن الباحثون عن مركبات جديدة تبدو قادرة على محاكاة التعزيز الجسدي الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية، على الأقل داخل خلايا القوارض.

يمكن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى طريقة جديدة لعلاج ضمور العضلات والحالات الطبية الأخرى لدى البشر، بما في ذلك قصور القلب وأمراض التنكس العصبي.

وسيقدم الباحثون نتائجهم اليوم في الاجتماع الربيعي للجمعية الكيميائية الأمريكية (ACS).

فوائد التمارين الرياضية

يقول بهاء الجندي، الباحث الرئيسي في المشروع والذي يقدم عمله في الاجتماع: «لا يمكننا أن نحل محل التمارين الرياضية؛ فالتمارين الرياضية مهمة على جميع المستويات، وإذا كان بإمكاني ممارسة الرياضة، فيجب أن أمارس النشاط البدني، ولكن هناك حالات كثيرة تحتاج فيها إلى بديل».

ممارسة الرياضة تفيد كلا من العقل والجسم.

وفي هذه الحالة، يأمل الجندي، أستاذ التخدير في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، وزملاؤه في تلخيص آثاره الجسدية القوية، أي قدرة التمرين على تعزيز عملية التمثيل الغذائي للخلايا العضلية ونموها، إلى جانب تحسين أداء العضلات.

يمكن للدواء الذي يحاكي هذه التأثيرات أن يعوض ضمور العضلات وضعفها الذي يمكن أن يحدث مع تقدم الأشخاص في السن أو تأثرهم بالسرطان أو بعض الحالات الوراثية أو لأسباب أخرى تجعلهم غير قادرين على القيام بنشاط بدني منتظم.

ويمكن أيضًا أن يتصدى لتأثيرات الأدوية الأخرى، مثل أدوية إنقاص الوزن الجديدة التي تسبب فقدان كل من الدهون والعضلات، وفقًا للجندي.

تبدأ التغيرات الأيضية المرتبطة بالتمرين بتنشيط البروتينات المتخصصة، المعروفة باسم المستقبلات المرتبطة بالإستروجين (ERRs)، والتي تأتي في 3 أشكال: ERRα، وERRβ، وERRγ.

بعد حوالي عقد من العمل، قام الجندي وزملاؤه بتطوير مركب يسمى SLU-PP-332، والذي ينشط الأشكال الثلاثة جميعها، بما في ذلك الهدف الأكثر تحديًا، ERRα.

ينظم هذا النوع من ERR التكيف مع الإجهاد الناتج عن ممارسة الرياضة والعمليات الفسيولوجية المهمة الأخرى في العضلات.

وفي التجارب التي أجريت على الفئران، وجد الفريق أن هذا المركب يزيد من نوع من الألياف العضلية المقاومة للتعب، بينما يعمل أيضًا على تحسين قدرة الحيوانات على التحمل عندما تركض على جهاز المشي القوارض.

لتحديد SLU-PP-332، قام الباحثون بفحص بنية ERRs وكيفية ارتباطها بالجزيئات التي تنشطها، ومن ثم، لتحسين اكتشافهم وتطوير الاختلافات التي يمكن الحصول على براءة اختراع، صمم الجندي وفريقه جزيئات جديدة لتعزيز التفاعل مع المستقبلات وبالتالي إثارة استجابة أقوى مما يمكن أن يوفره SLU-PP-332.

عند تطوير المركبات الجديدة، قام الفريق أيضًا بتحسين الجزيئات للحصول على خصائص مرغوبة أخرى، مثل الاستقرار وانخفاض احتمالية السمية.

قارن الفريق فعالية SLU-PP-332 مع فعالية المركبات الجديدة من خلال النظر إلى الحمض النووي الريبي (RNA)، وهو مقياس للتعبير الجيني، من حوالي 15000 جين في خلايا عضلة قلب الفئران.

أدت المركبات الجديدة إلى زيادة أكبر في وجود الحمض النووي الريبوزي (RNA)، مما يشير إلى أنها تحاكي تأثيرات التمارين الرياضية بشكل أكثر فعالية.

تشير الأبحاث التي تستخدم SLU-PP-332 إلى أن استهداف ERRs قد يكون مفيدًا ضد أمراض معينة.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات التي تحتوي على هذا المركب الأولي إلى أنه يمكن أن يكون له فائدة ضد السمنة أو قصور القلب أو انخفاض وظائف الكلى مع تقدم العمر.

تشير النتائج في البحث المحدث إلى أن المركبات الجديدة يمكن أن يكون لها تأثيرات مماثلة.

ويبدو أيضًا أن نشاط ERR يقاوم العمليات الضارة التي تحدث في الدماغ لدى المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض الزهايمر وأولئك الذين يعانون من حالات تنكس عصبي أخرى.

وفي حين أن SLU-PP-332 لا يمكنه المرور إلى الدماغ، فقد تم تطوير بعض المركبات الجديدة للقيام بذلك.

يقول الجندي: «في كل هذه الظروف، تلعب الأخطاء البيئية دورًا رئيسيًا، وإذا كان لديك مركب يمكنه تنشيطها بشكل فعال، فيمكنك توليد الكثير من التأثيرات المفيدة».