الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

بعد مرض كيت ميدلتون.. ما نسبة التعافي من السرطان؟

الثلاثاء 26/مارس/2024 - 07:18 ص
ما نسبة التعافي من
ما نسبة التعافي من السرطان؟


ما نسبة التعافي من السرطان؟.. بعد إعلان كيت ميدلتون أميرة ويلز زوجة ولي عهد بريطانيا، عن إصابتها بمرض السرطان يسأل البعض عن فرص التعافي من هذا المرض الخطير، وما هي احتمالات الشفاء التام منه، وهو ما نوضحه فى السطور التالية.

ما نسبة التعافي من السرطان؟

وحسب موقع "مايو كلينك" الطبي الأمريكي، توضح معدلات النجاة من مرض السرطان أو إحصائيات النجاة نسبة الأشخاص الناجين من نوع معيّن من السرطان لفترة زمنية محددة.

وتمثل مرحلة اكتشاف السرطان عاملا هاما في العلاج وسرعة التعافي فالكشف المبكر مهم جدا، فعلي سبيل المثال إذا تم الكشف عن سرطان الثدي مبكرا في مراحله الأولى، فتبلغ نسبة الشفاء منه 99%، وهناك بعض أنواع السرطان وصل معدل الشفاء فيها 94%، ويمكن التعافي منها تماما وهذه نسبة مرتفعة جدا وكذلك في بعض الأنواع نسبة الشفاء فيها منخفضة.

ومعدلات النجاة من مرض السرطان مبنية على البحث، من خلال جمع المعلومات من مئات أو آلاف الأشخاص ممن يعانون من نوع محدد من السرطان. 

ويشمل معدل النجاة العام من مرض السرطان أشخاصًا من جميع الفئات العمرية والحالات الصحية، ممن قد تم تشخيصهم، بما في ذلك الأشخاص الذين تم تشخيصهم في مراحل مبكرة للغاية، وأولئك الذين تم تشخيصهم في مراحل متأخرة للغاية من المرض.

تمثل مرحلة اكتشاف السرطان عاملا هاما في العلاج وسرعة التعافي

معدل نجاة المتعافين من السرطان

وحول معدل نجاة المتعافين من السرطان، فإن معدل النجاة هو عدد الأشخاص الذين لم يعثر بهم على أي دليل لوجود السرطان بعد العلاج، فعادةً ما تقوم معدلات النجاة من السرطان باستخدام معدل النجاة لمدة خمس سنوات، ولا يعني ذلك أنه لن تتم الإصابة بمرض السرطان مرة أخرى لأكثر من خمس سنوات، ويمكن الإصابة ببعض أنواع السرطان مرة أخرى بعد اكتشافها وعلاجها أول مرة، وبالنسبة لبعض السرطانات، إذا لم تتم الإصابة بها مرة أخرى لمدة خمس سنوات بعد التشخيص الأولي، فإن فرصة الإصابة به مرة أخرى ضئيلة جدًّا. 

كيف يتم استخدام معدلات التعافي من السرطان؟

وقد يستخدم الطبيب إحصائيات التعافي من السرطان لأجل:

التعرف على مآل المرض، حيث يمكن اعطاء تجربة أشخاص آخرين في نفس وضعك أنت وطبيبك فكرة عن التنبؤات بخصوص سَيْر مرضك — فرصة شفائك من السرطان. 

وتتضمن العوامل الأخرى العُمر والصحة العامة.

وقد يستخدم الطبيب هذه العوامل للمساعدة في فهم مدى خطورة حالة المريض.

وضع خطة علاجية، حيث مكن أن توضح الإحصائيات أيضًا كيف كانت الاستجابة العلاجية لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من نوع ومرحلة السرطان ذاتها التي يعاني منها المريض. ويمكن استخدام هذه المعلومات جنبًا إلى جنب مع هدف المريض من العلاج لعمل موازنة بين الإيجابيات والسلبيات لكل خيار علاجي.

يمكن للطبيب مساعدة المريض في فهم فوائد ومخاطر كل طريقة من طرق العلاج.