الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض ضعف العضلات عند الرضع.. صعوبة الرضاعة والبلع

الأربعاء 27/مارس/2024 - 02:01 م
أعراض ضعف العضلات
أعراض ضعف العضلات عند الرضع


يعاني بعض الأطفال والرضع من الإصابة بمتلازمة نقص التوتر العضلي والتي تعرف أيضًا بمتلازمة الرضع المرنة وهي عبارة عن توتر العضلات المنخفض، وخلالها يكون جسم الطفل رخوًا ويرتخي بين أيدينا وكأنه دمية، فهيا نتعرف خلال السطور التالية على أعراض ضعف العضلات عند الرضع.

أعراض ضعف العضلات عند الرضع

وعن أعراض ضعف العضلات عند الرضع، ينوه الدكتور محمد جمال، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إلى أن الأطفال الرضع الذين يعانون من ضعف العضلات عادة ما تظهر عليهم بعض الأعراض والعلامات والتي عادة ما تكون على النحو التالي:

  • ملاحظة وجود إفراز من اللعاب.
  • وأيضًا يصعب على الرضيع الدوران والإمساك برأسه؛ فلا توجد لديه أى سيطرة على عضلات الرقبة، لكي يلتف إلى الجانب.
  • كما يتدحرج الطفل على معدته ويزحف.
  • ويواجه الرضيع صعوبات في الرضاعة والبلع.
  • فضلًا عن معاناة الطفل من القلس المتكرر؛ نتيجة معاناته من ارتجاع المريء المعدي.
  • بالإضافة إلى المعاناة من الاعتلال العضلي العام.
  • وأخيرًا، يعاني الطفل الرضيع من صعوبة في التنفس.

أسباب ضمور العضلات عند الأطفال

وبخصوص أسباب ضمور العضلات عند الأطفال، يقول الدكتور محمد جمال: "من الممكن حدوث انخفاض بقوة العضلات؛ نتيجة وجود تشوهات بالموصل العصبي العضلي، أو نتيجة أمراض العضلات الأولية، وأمراض الغدد الصماء، وعوامل أخرى"، منوهًا إلى أن معظم هذه الأسباب خلقية وذات علاقة بوجدود عيوب في بنية الحمض النووي للجهاز الكروموسومي للخلايا.

ويشير استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إلى أن ضعف العضلات عند الأطفال حديثي الولادة المعروف أيضًا بنقص التوتر الخلقي، عادة ما يشيع لدى الأطفال الخدج وهم الأطفال الذين يولدون قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، ويرجع سبب  ضعف العصلات لديهم إلى تخلف العضلات أثناء الولادة.

طبيب يفحص حالة طفل يعاني من ضمور العضلات

ويضيف أن انخفاض توتر العضلات لدى حديثي الولادة يعد مؤشر على حدوث مشكلات بالجهاز العصبي المركزي أو اضطرابات العضلات أو كذك اضطرابات وراثية، ومن الأمثلة على ذلك:

  • مرض الاعتلال العضلي الخلقي.
  • أو داء الضمور العضلي لدوشين.
  • أو كذلك داء بيكر.
  • أو مرض أولريش.
  • فضلًا عن داء بيتليم.
  • بالإضافة إلى داء إيرب روث.
  • أو مرض فيردنيغ هوفمان.
  • وأخيرًا، مرض دوبوفيتز.

ويذكر الأخصائي أنه في بعض الحالات يشير انخفاض توتر العضلات لدى حديثي الولادة، إلى الإصابة بالشلل الدماغي، والذي يتضمن ما يلي:

  • معاناة الطفل من متلازمة داون.
  • أو أيضًا متلازمة ويليام.
  • فضلًا عن متلازمة باتو.
  • أو في حال الإصابة بمتلازمة برادر ويلي.
  • بالإضافة إلى متلازمة أنجلمان.
  • وكذلك متلازمة مارفان.
  • وأخيرًا، متلازمات إيلرز دانلوس.