الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما سبب رعشة النوم؟.. وإليك استرتيجيات تساعد في علاج المشكلة

السبت 30/مارس/2024 - 05:50 م
رعشة النوم.. أرشيفية
رعشة النوم.. أرشيفية


في كثير من الأحيان أثناء الدخول في النوم قد نشعر برعشة غريبة تؤدي إلى اهتزاز الجسم، مما يسبب لنا قلقا لأننا لا نعرف سبب حدوث ذلك، والحقيقة أن هذه المشكلة تُعرف برعشة النوم.

وقال الدكتور فينيت بانجا، المدير المساعد لطب الأعصاب ورئيس التدخل العصبي، إن أحد أكثر أنواع رعشة النوم شيوعًا هي رعشة النوم التي تحدث عادةً أثناء الانتقال من اليقظة إلى النوم. 

تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 70% من الأشخاص يعانون من هزات النوم في مرحلة ما من حياتهم، مع تواتر وشدة متفاوتة.

سبب رعشة النوم

السبب الدقيق لارتعاشات النوم ليس مفهومًا تمامًا، لكن هناك عدة عوامل قد تساهم في حدوثها. 

ويعتقد بعض الباحثين أنها قد تكون مرتبطة بانتقال الدماغ من حالة اليقظة إلى النوم، بالإضافة إلى التغيرات في قوة العضلات والاسترخاء. بالإضافة إلى ذلك، قد تزيد عوامل مثل التوتر واستهلاك الكافيين وأنماط النوم غير المنتظمة من احتمالية التعرض لاضطرابات النوم.

علاج رعشة النوم

في حين أن نفضات النوم عادة ما تكون غير ضارة ولا تتطلب علاجًا طبيًا، إلا أنها يمكن أن تؤثر على جودة النوم وقد تسبب عدم الراحة أو القلق لبعض الأفراد. 

في الحالات التي تحدث فيها هزات النوم بشكل متكرر أو تكون مصحوبة باضطرابات نوم أخرى، مثل الأرق أو متلازمة تململ الساق، قد يكون من المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية لإجراء مزيد من التقييم.

استراتيجيات التعامل مع رعشة النوم

يمكن أن تساعد العديد من الاستراتيجيات في تقليل تكرار أو شدة رعشة النوم، فيما يلي نستعرض أبرز هذه الاستراتيجيات وفق موقع India tv news

  • الحفاظ على جدول نوم منتظم
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء قبل النوم
  • تجنب المنشطات مثل الكافيين والنيكوتين في الساعات التي تسبق النوم.
  • خلق بيئة نوم مريحة وضمان نظافة النوم الكافية يمكن أن يعزز النوم بشكل أفضل بشكل عام.

في الختام، تعتبر رعشة النوم ظاهرة شائعة يعاني منها الكثير من الأشخاص أثناء الانتقال من اليقظة إلى النوم. في حين أنها عادة ما تكون حميدة، إلا أنها يمكن أن تعطل النوم وتسبب عدم الراحة لبعض الأفراد. ومن خلال فهم العوامل التي تساهم في تقلبات النوم وتطبيق عادات النوم الصحية، من الممكن تقليل تأثيرها وتعزيز جودة نوم أفضل بشكل عام.