الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما نسبة نجاح عملية كيّ القلب؟.. استشاري يقدم الإجابة

الأربعاء 05/يونيو/2024 - 07:30 ص
ما نسبة نجاح عملية
ما نسبة نجاح عملية كي القلب؟


ما نسبة نجاح عملية كي القلب؟.. قد يكون من الضروري على المريض الذي يعاني من اضطرابات في القلب أو عدم انتظام ضربات القلب أن يلجأ إلى عملية كي القلب باستشارة الطبيب، 

ما نسبة نجاح عملية كي القلب؟

ويوضح الدكتور كيرلس كامل جاد، استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية أن هناك من يعانون من مشكلة عدم انتظام ضربات القلب، وفي حال فشل علاجها بالأدوية، ينصح الطبيب المختص بإجراء عملية كي القلب بالقسطرة الكهربائية؛ إلا أنه إذا لم يتم علاج اضطرابات القلب أو حال عدم انتظام ضربات القلب سترتفع احتمالات الإصابة بجلطات الدم أو  قصور القلب أو السكتة الدماغية، وجميعها يمكن أن تكون مهددة للحياة.

ونسبة نجاح عملية كيّ القلب مرتفعة، ومعظم الذين خضعوا لعملية كي القلب لاحظوا تحسنا في نوعية حياتهم، ومن الممكن أن يعاني المريض بعد وقت من إجراء هذه العملية من عودة ضربات القلب غير الطبيعية؛ وبالتالي يمكن أن يكرر الطبيب نفس الإجراء على المريض أو ينصحه بعلاجات أخرى وذلك بالاعتماد على نوع عدم انتظام ضربات القلب عند المريض، وقد يحتاج المريض إلى تناول أدوية القلب بعد عملية كي القلب.

معظم الذين خضعوا لعملية كي القلب لاحظوا تحسنًا في نوعية حياتهم

كم تستغرق عملية كي القلب؟

وعن كم تستغرق عملية كي القلب؟، فعادة ما تحتاج مدة عملية كي القلب من ساعتين إلى أربع ساعات، وإذا كان المريض يعاني من أكثر من منطقة من الأنسجة غير الطبيعية، فإن الإجراء يحتاج وقتًا أطول، ويمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم، أو قد يضطر إلى البقاء بين ليلة كاملة تحت المراقبة.

ويعتمد وقت التعافي على نوع الجراحة التي يخضع لها المريض، لكن بالنسبة لمعظم أنواع جراحات القلب، فمن المحتمل أن يقضي المريض يوما أو أكثر في وحدة العناية المركزة بالمستشفى، وبعد ذلك يتم نقله إلى جزء آخر من المستشفى لعدة أيام حتى يعود إلى المنزل. 

كما يعتمد طول فترة التعافي في المنزل على نوع الجراحة التي خضع لها المريض وصحته العامة قبل الجراحة، وما إذا كان قد عانى من أي مضاعفات من الجراحة، وقد يستغرق التعافي الكامل من مجازة الشريان التاجي التقليدية من ستة أسابيع إلى اثني عشر أسبوعا أو أكثر.