السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ.. طبيب يقدم روشتة السلامة

الخميس 06/يونيو/2024 - 03:00 ص
طرق الوقاية من التهاب
طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ 


التهاب الكبد الوبائي أ هو مرض فيروسي مُعدٍ يصيب كبد الإنسان ويسبب التهابا، ويؤثر على قدرة الكبد في أداء وظائفه ويسبب فيروس التهاب الكبد (HAV) وينتقل هذا الفيروس عن طريق تناول الطعام والماء الملوث.

طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ 

وحول طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ يقول الدكتور بلال محمد إبراهيم أخصائي أمراض الجهاز الهضمي والكبد إن الممارسات الصحية الصحيحة والمحافظة على النظافة العامة هي الوسيلة الأساسية والفعالة للوقاية من عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي أ ومنع انتشاره وذلك باتباع التالي:

غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون دائما وخصوصا بعد استعمال المرحاض أو تبديل حفاضات الأطفال أو لمس أي شيء متسخ بالبراز، وبعد التعامل مع القمامة أو الغسيل القذر، حيث يجب أن تكون اليدان مبللتين بالماء والصابون العادي أو مضاد للميكروبات ويتم فرك اليدين معا لمدة 15 إلى 30 ثانية.

  • غسل اليدين قبل تناول أو إعداد الطعام.
  • اتخاذ الاحتياطات عند إعداد الأطعمة مثل عدم شرب الحليب غير المبستر أو الأطعمة التي تحتوي على الحليب غير المبستر.
  • غسل الفواكه والخضراوات جيدا قبل تناول الطعام.
  • الحفاظ على اللحوم النيئة والأسماك والدواجن منفصلة عن غيرها من المواد الغذائية.
  • غسل السكاكين وألواح التقطيع بعد تناول الطعام غير المطبوخ، بما في ذلك المنتجات واللحوم النيئة أو الأسماك أو الدواجن.
  • طهي الطعام جيدًا.
  • توفير مصادر مياه الشرب المأمونة.
  • عدم مشاركة أواني الشرب مع الآخرين.
  • تعقيم مصادر المياه بالكلورين أو غلي الماء قبل استخدامه لمدة دقيقة على الأقل.
  • غسل وتعقيم الحنفيات والمرحاض والأرضيات بالكلور بعد استخدامها.
  • التخلص بطرق سليمة من مياه الصرف الصحي.
  • تقليم الأظافر
  • تجفيف اليدين باستخدام منشفة خاصة وعدم مشاركة المناشف مع الآخرين.
  • عدم مشاركة الطعام مع المرضى.

نصائح عند الاصابة بالتهاب الكبد الوبائي أ 

وهناك نصائح عند الاصابة بالتهاب الكبد الوبائي أ منها:

  • عادة ما يشفى المرض تلقائيًا خلال 10 – 20 يومًا من ظهور الأعراض، دون أن يسبب ضررًا دائمًا للكبد، وإنما تمنح الإصابة مناعة تبقى مدى الحياة، إلا أنه في 0.5 % من الحالات قد يحدث التهاب كبد صاعق يسبب قصورًا كبديًا حادًا تنتج عنه الوفاة، ويحدث ذلك عند المصابين بضعف المناعة أو من لديهم إصابات كبدية مزمنة كتشمع الكبد أو التهاب الكبد المزمن بالفيروس "ب" ولذا تجب استشارة الطبيب لتأكيد التشخيص وإعطاء الإرشادات والنصائح اللازمة، كما ينصح بما يلي:
  • الراحة التامة في المنزل حتى اختفاء الأعراض.
  • والإكثار من السوائل.
  • والإقلال بشدة من الأطعمة الدهنية والبروتينية والدسمة.
  • وتناوُل وجباتٍ صغيرةٍ وخفيفةٍ وغير دسمة وذلك لتقليل الشعور بالغثيان والتقيّؤ وعدم مقدرة الكبد على هضم المواد الدهنية.
  • الحفاظ على تهوية البيئة المُحيطة وتبريدها، وارتداء الملابس الواسعة.
  • تجنُّب المغاطس الساخنة، وذلك بهدف تقليل الشعور بالحكّة.