الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف يتسبب الحمل في تسريع الشيخوخة؟

الخميس 06/يونيو/2024 - 11:30 ص
الحمل
الحمل


أكدت دراسة جديدة أن الحمل قد يكون محركا للشيخوخة البيولوجية، مما يؤكد تأثير الإنجاب على صحة المرأة.

تأثير الحمل على الشيخوخة

وفحصت الدراسة، التي ظهرت في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم، العلاقة بين التاريخ الإنجابي والشيخوخة البيولوجية لدى 1735 رجلًا وامرأة تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 22 عامًا، حيث يشير العمر البيولوجي إلى معدل تقدم الشخص في العمر جسديًا، ويمكن أن يختلف عن العمر الزمني، وهو عدد السنوات التي عاشها الشخص على قيد الحياة.

تمت مقابلة المشاركين في الدراسة حول حالات الحمل التي تعرضوا لها أو أنجبوها، وتم حساب جميع حالات الحمل السابقة التي أبلغ عنها المشاركون بغض النظر عن النتيجة، بما في ذلك حالات الإجهاض والإملاص والولادات الحية.

جمع الباحثون عينات دم المشاركين لإجراء مثيلة الحمض النووي، وهي أداة جديدة تستخدم لدراسة الجوانب المختلفة لشيخوخة الخلايا والصحة ومخاطر الوفاة.

وتبدو النساء اللاتي أبلغن عن حملهن أكبر سنًا من الناحية البيولوجية من النساء اللاتي لم يحملن قط، علاوة على ذلك، فإن النساء اللاتي أبلغن عن عدد أكبر من حالات الحمل غالبًا ما بدين أكبر سنًا من الناحية البيولوجية من أولئك اللاتي لديهن حالات حمل أقل، ولم يكن عدد حالات الحمل مرتبطًا بشيخوخة الرجال.

واستمرت العلاقة بين تاريخ الحمل والعمر البيولوجي حتى بعد الأخذ في الاعتبار العوامل الأخرى المرتبطة بالشيخوخة البيولوجية، مثل الحالة الاجتماعية والاقتصادية والتدخين والتنوع الجيني.

وبدوره، قال كالين رايان، المؤلف الرئيسي للدراسة: تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الحمل يسرع الشيخوخة البيولوجية، وأن هذه التأثيرات واضحة عند النساء الشابات ذوات الخصوبة العالية.

كما لاحظ الباحثون أن العديد من حالات الحمل المذكورة في الدراسة حدثت في أواخر مرحلة المراهقة، عندما لا تزال المرأة في طور النمو، مما يشكل تحديات إضافية للأم.

فيما وجدت دراسة نشرت في مجلة Cell Metabolism أنه من بداية الحمل إلى أواخره، أي فترة 20 أسبوعًا تقريبًا، يزداد العمر البيولوجي بحوالي عامين، وبعد ثلاثة أشهر من الولادة، شهدت النساء انخفاضًا كبيرًا في العمر البيولوجي، مما يشير إلى تعافي واضح بعد الولادة.

كما أن النساء اللاتي كان لديهن مؤشر كتلة جسم أعلى قبل الحمل كان لديهن عمر بيولوجي أعلى في فترة ما بعد الولادة، في حين أدت الرضاعة الطبيعية إلى انخفاض حاد في العمر البيولوجي من الحمل إلى ثلاثة أشهر بعد الولادة.