الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

فوائد البروبيوتيك.. بينها إنقاص الوزن وتنظيم مستويات السكر في الدم

الإثنين 10/يونيو/2024 - 12:12 ص
فوائد البروبيوتيك
فوائد البروبيوتيك


فوائد البروبيوتيك.. تصف منظمة الصحة العالمية "البروبيوتيك" بأنها كائنات حية دقيقة، تمنح عند تناولها بكميات كافية، فائدة صحية، وهي كائنات دقيقة غير مسببة للأمراض مما يعني أنها لا تسبب ضررًا للإنسان. 

فوائد البروبيوتيك

وحسب موقع "هيلث نيوز" فمن المعروف أن لدى تلك الكائنات صفات خاصة للبقاء على قيد الحياة في الجهاز الهضمي، بسبب مقاومتها درجة الحموضة في المعدة الحمضية وتحملها السائل الصفراوي والبنكرياس. 

مصادر البروبيوتيك الغذائية

وعن مصادر البروبيوتيك الغذائية، فتمثل بكتيريا البروبيوتيك مجموعة مهمة من الكائنات الحية الدقيقة المفيدة التي يمكن العثور عليها في الأطعمة، مثل الزبادي والأطعمة المخمرة المختلفة مثل مخلل الملفوف والكوبوتشا والجبن والمكملات الغذائية المختلفة.

ومن فوائد البروبيوتيك أنها تؤدي عدة أدوار مهمة داخل الجسم، تتعلق في المقام الأول بالتأثير الإيجابي على صحة الأمعاء والحفاظ عليها وتحسين نظام المناعة ومن أهم وظائف البروبيوتيك:

موازنة الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء 

حيث يمكن أن يؤدي سوء التغذية أو المرض أو الاستخدام المكثف للمضادات الحيوية، إلى خلل في ميكروبات الأمعاء، ما يؤدي إلى ضعف صحة الجهاز الهضمي، ولذا يمكن أن يساعد البروبيوتيك في الحفاظ على توازن صحي لبكتيريا الأمعاء.

البروبيوتيك تؤدي عدة أدوار مهمة داخل الجسم

تعزيز جهاز المناعة

ويمكن أن يساعد البروبيوتيك في تحفيز إنتاج الأجسام المضادة ودعم نشاط الخلايا المناعية؛ علاوة على ذلك، يمكنها المساعدة في الحماية من الفيروسات والبكتيريا المسببة للأمراض عن طريق إنتاج مركبات مضادة للفيروسات ومضادة للميكروبات.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي 

ويمكن أن تساعد البروبيوتيك في تكسير الطعام، ما يؤدي إلى امتصاص العناصر الغذائية بشكل أكثر كفاءة. 

وعلاوة على ذلك، من خلال إنتاج مركبات مضادة للفيروسات ومضادة للميكروبات، فقد تكون البروبيوتيك قادرة على منع الالتهابات البكتيرية الضارة أو المساعدة في استعادة الكائنات الحية الدقيقة التالفة بعد العدوى أو استخدام المضادات الحيوية.

التأثيرات الأيضية 

وهناك أدلة على أن البروبيوتيك قد يساعد في إنقاص الوزن وتنظيم مستويات السكر في الدم. في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، حيث أدت بكتريا البروبيوتيك المختارة مع البريبايوتكس إلى تحسين حساسية الأنسولين، واستقلاب الكربوهيدرات، وتركيزات الجلوكوز في الدم أثناء الصيام، وتقليل الإجهاد الأيضي.

فوائد للصحة العقلية 

ويمكن أن تؤثر البروبيوتيك على وظائف المخ والصحة العقلية من خلال محور الأمعاء والدماغ، وهي الشبكة التي تربط الجهاز العصبي المركزي بالجهاز الهضمي.

دعم صحة القلب

حيث يمكن للبروبيوتيك أن يخفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL)؛ كما أظهرت بعض الدراسات أن البروبيوتيك يمكن أن يقلل من ضغط الدم عن طريق إنتاج الببتيدات النشطة بيولوجيًا وهى بروتينات صغيرة تعمل مثل المركبات الطبيعية لخفض ضغط الدم.

زيادة امتصاص العناصر الغذائية

ويمكن لبعض البروبيوتيك تصنيع الفيتامينات مثل B أو K وقد تعزز امتصاص المعادن الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم.