الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

11 طريقة طبيعية مهمة لمحاربة رائحة الفم الكريهة

السبت 15/يونيو/2024 - 12:30 م
رائحة الفم الكريهة
رائحة الفم الكريهة


رائحة الفم الكريهة يمكن أن تكون محرجة، وتؤثر على أي شخص دون سابق إنذار، وتتعدد أسبابها، حيث إن بعض هذه الأسباب مؤقتة ويمكن أن تتلاشى مع مرور الوقت، وأسباب أخرى تجعلها مستمرة، إلى جانب ذلك تتعدد الحلول الطبيعية التي قد تساعد على التخلص منها. 

طرق طبيعية لعلاج رائحة الفم الكريهة

1. الرعاية المنزلية

تشير الدراسات إلى أن 90% من رائحة الفم الكريهة سببها البكتيريا الموجودة في الفم. الظروف الطبيعية للفم، مثل الرطوبة ودرجة الحرارة، تجعله مكانًا مثاليًا لنمو البكتيريا. لذلك، من الضروري اتباع روتين جيد للعناية بالفم في المنزل. يجب أن يتضمن الروتين المناسب للعناية بالفم ما يلي:

تنظيف الأسنان بالفرشاة: توصي جمعية طب الأسنان الأمريكية ADA بتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل. 

تنظيف الأسنان: عادة، يوصى باستخدام خيط الأسنان مرة واحدة يوميًا. على الرغم من أن خيط التنظيف هو المعيار الذهبي، إلا أن العديد من الأطباء ينصحون باستخدام خيط تنظيف الأسنان.

كشط اللسان: يمكن أن تختبئ الكثير من البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة على اللسان. لذلك، نظف السطح بلطف باستخدام فرشاة أسنانك العادية أو استخدم مكشطة اللسان لإزالة البكتيريا.

2. غسول الفم

وفقًا لـ ADA، قد توفر غسولات الفم التي تحتوي على عوامل علاجية تحكمًا طويل الأمد في رائحة الفم الكريهة وتحسن صحة الفم. ومع ذلك، فإن غسول الفم الذي يحتوي على الكحول قد يجفف الفم أكثر، لذا تأكد من اختيار غسول الفم الخالي من الكحول.

3. الماء

يلعب اللعاب دورًا كبيرًا في ظهور رائحة الفم الكريهة، حيث تشير الدراسات إلى أن مستوى ترطيب الشخص يؤثر بشكل مباشر على إنتاج اللعاب، وعندما يكون اللعاب أقل، لا يمكن غسل البلاك والبكتيريا بسهولة من الأسنان والفم، لذلك ينصح بالاحتفاظ بزجاجة من الماء للحفاظ على رطوبة الجسم طوال اليوم وتقليل خطر الإصابة برائحة الفم الكريهة.

4. الفواكه والخضراوات

بالطبع، الفواكه والخضراوات مفيدة للصحة العامة، لكنها يمكن أن تساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة أيضًا، فالفواكه الحمضية، مثل: البرتقال والجريب فروت والليمون الحامض، مليئة بفيتامين C. 

وتشير الدراسات إلى أن فيتامين C يمكن أن يساعد في زيادة إنتاج اللعاب، كما أنه أثناء تناول الأطعمة المقرمشة والألياف، مثل الجزر والتفاح والكرفس، يمكن أن تساعد في تنظيف البلاك من سطح الأسنان وتحفيز اللعاب.

5. البقدونس
تشير بعض الأبحاث إلى أن البقدونس يمكن أن يساعد في تقليل البكتيريا المسببة للرائحة في الفم. يحتوي البقدونس على الكلوروفيل، الذي يزعم الكثيرون أنه يساعد على منع رائحة الفم الكريهة. في حين أن الأبحاث التي تدعم فوائد الكلوروفيل في تقليل الرائحة محدودة، إلا أنها لا تزال تستخدم على نطاق واسع. يمكنك مضغ أوراق البقدونس الطازجة أو الحصول عليها في المكملات الغذائية.

6. بذور الشمر واليانسون

استخدمت هذه البذور لعدة قرون في الثقافات، ويعتقد أنها تعالج العديد من الأمراض، بما في ذلك رائحة الفم الكريهة. تتمتع هذه البذور بنكهة تفيد الفم

7. القرنفل

تشير الدراسات إلى أن القرنفل وزيت القرنفل يمكن أن يساعدا في تقليل البكتيريا الضارة في الفم وتحسين صحة الفم. غالبًا ما يستخدم القرنفل في غسول الفم ومعجون الأسنان الطبيعي. يمكنك مضغ فصوص كاملة، أو استخدام زيت القرنفل في غسول الفم، أو صنع شاي القرنفل.

8. الشاي الأخضر
الشاي الأخضر لا يمنع رائحة الفم الكريهة فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضًا في حل مشاكل الأسنان الأخرى. تساعد الخصائص المضادة للميكروبات للشاي الأخضر على تخفيف الالتهاب والنزيف مع منع نمو البكتيريا المسببة للرائحة. الشاي الأخضر رخيص الثمن وسهل التحضير ويمكن استخدامه يوميًا لعلاج رائحة الفم الكريهة.

9. خل التفاح
يساعد خل التفاح (ACV) على التحكم في البكتيريا في الفم مع موازنة درجة حموضة اللعاب. وقد ثبت أنه يدمر ويمنع البلاك والبكتيريا على الأسنان. نظرًا لأن معظم رائحة الفم الكريهة مرتبطة ببكتيريا الفم، فإن الشطف باستخدام خل التفاح يساعد أيضًا على إنعاش التنفس مع منع تسوس الأسنان.

10. الحليب
وجد الباحثون أن شرب الحليب أثناء تناول وجبة تحتوي على الكثير من الثوم يمكن أن يساعد في منع رائحة الثوم المخيفة. في حين أن الحليب كامل الدسم أكثر فعالية، إلا أن الحليب الخالي من الدسم يمكن أن يكون مفيدًا. وإذا كنت لا ترغب في شرب الحليب أثناء تناول الطعام، فلا يزال بإمكانك الحصول على بعض الفوائد بعد الوجبة.

11. الزبادي
الزبادي مليء بالبكتيريا المفيدة، ويمكن لهذه البكتيريا الصحية أن تساعد في تحقيق التوازن بين البكتيريا الجيدة والسيئة في جميع أنحاء الجسم. 

ووجدت دراسة استمرت 6 أسابيع أن 80% من المشاركين الذين تناولوا وجبات غنية بالزبادي كانت لديهم رائحة الفم الكريهة والترسبات والتهاب اللثة أقل. وهذا يشير إلى أن دعم البكتيريا الجيدة في الفم يمكن أن يساعد في مكافحة ومنع رائحة الفم الكريهة على المدى الطويل.