الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هي أسباب انسداد الأنف دون زكام؟.. أخصائي يجيب

الأربعاء 03/يوليو/2024 - 05:30 م
ما هي أسباب انسداد
ما هي أسباب انسداد الأنف بدون زكام؟


ما هي أسباب انسداد الأنف بدون زكام؟.. يعاني بعض الأشخاص من مشكلة انسداد الأنف دون زكام، والتي قد تتسمر لفترة طويلة مسببة الشعور بالضيق والخنقة وأحيانا ضيق في التنفس؛ لذا سنتعرف خلال السطور القادمة على أسباب انسداد الأنف بدون زكام.

ما هي أسباب انسداد الأنف بدون زكام؟

ولمن يرغب في معرفة إجابة سؤال ما هي أسباب انسداد الأنف بدون زكام؟، ينوه الدكتور أحمد سعيد الجدبة، أخصائي الأنف والأذن والحنجرة، بأن أسباب انسداد الأنف بدون زكام متعددة وعادة ما تتضمن ما يلي: 

التهاب الجيوب الأنفية

عند حدوث انسداد يالأنف بدون زكام يخطر ببال المريض أنه قد يكون مصابَا بالتهاب الجيوب الأنفية، والذي ينتج في العادة بسبب وجود عدوى بكتيرية بالجيوب الأنفية أو يالجهاز التنفسي العلوي بوجه عام.

التهاب الجيوب الأنفية التحسسي

وأيضَا قد تحدث الإصابة بانسداد الأنف بدون زكام ؛ كنتيجة لتعرض المريض لأحد مسببات الحساسية  المعروفة، وهو ما يعرف بـ"التهاب الجيوب الأنفية التحسسي" وهو أحد أبرز أسباب حدوث انسداد الأنف بدون زكام ويكون بشكل مزمن، ومن أبرز أنواعه التالي:

  • التهاب الجيوب الأنفية التحسسي الموسمي، الذي يعرف بـ"الحساسية الموسمية"، ويحدث غالبًا خلال فصلي الربيع أو الخريف.
  • وأيضًا هناك التهاب الجيوب الأنفية التحسسي الدائم، والذي ينتج عن وجود حساسية لدى المريض نحو أحد المواد التي تسبب الحساسية التي توجد طوال العام، كالعفن، وأيضَا وبر الحيوانات، وكذلك عث الغبار.
سيدة تعاني من انسداد الأنف بدون زكام

علاج انسداد الأنف بدون زكام

وعن علاج انسداد الأنف بدون زكام، يشير أخصائي الأنف والأذن والحنجرة، إلى أن طريقة العلاج التي تتبع في حال حدوث انسداد الأنف بدون زكام عادة ما تختلف من مريض لأخر حسب المسبب الرئيسي للحالة، موضحًا أنه غالبًا ما يكون على النحو التالي:

  • استعمال المضادات الحيوية الفموية أو الموضعية، لمعالجة العدوى البكتيرية.
  • أو أيضًا يمكن استعمال بخاخات الأنف المحتوية على الكورتيكوستيرويد، لعلاج التهاب الجيوب الأنفية التحسسي، أو أيضَا حمى القش، أو كذلك التهاب الأنف التحسسي، فضلا عن دورها في علاج السلائل الأنفية.
  • كما يمكن كذلك استخدام مضادات الهيستامين لعلاج حمى القش.
  • بالإضافة إلى إمكانية استعمال مزيلات الاحتقان، بشرط أن يكون ذلك لمدة لا تتجاوز 5 - 7 أيام.
  • أو قد تستخدام الأدوية التي تسهم في تخفيف المخاط.
  • واخيرًا، قد يتم  اللجوء لإجراء الجراحة في بعض الحالات الضرورية؛ من أجل تصحيح انحراف الحاجز الأنفي، أو أيضًا إزالة الأورام والسلائل الأنفية، أو كذلك إزالة الجيوب الأنفية المتحسسة.