الإثنين 22 يوليو 2024 الموافق 16 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

المشي أم الجري لنفس المسافة.. أيهما يستهلك طاقة أكبر؟

الثلاثاء 09/يوليو/2024 - 12:40 ص
المشي أم الجري
المشي أم الجري


عندما يركض الإنسان لنفس المسافة التي يمشيها، فإنه ينتابه شعور وانطباع بأنه استهلك طاقة أكثر عند الجري من المشي، بالرغم من أن المسافة المقطوعة واحدة.. فكيف يحدث هذا؟

وفقا لمقالة نشرت في موقع The Conversation، يُطلق على إنفاق السعرات الحرارية المرتبطة بأي نشاط اسم "التكلفة الأيضية"، ويتوافق مع الطاقة التي تستهلكها أعضائنا لتغطية مسافة معينة.

يمكن تحديد هذه التكلفة الأيضية من خلال تحليل الأكسجين الذي تستهلكه أجسامنا وثاني أكسيد الكربون الذي تنتجه، ويمكننا تقدير كمية الطاقة المستهلكة، وبالتالي تكلفة الأيض، وباستخدام هذه الطريقة أجاب الباحثون بالفعل على سؤالنا في السبعينيات.

ربما ليس من المستغرب أن يستهلك الجري طاقة أكثر من المشي لنفس المسافة المقطوعة. لكن لماذا؟

الطاقة المفقودة عند التشغيل

تخيل أنك تشاهد شخصًا يركض، انظر الآن عن كثب إلى الحركة العمودية (لأعلى ولأسفل) للحوض والرأس.

عندما نركض، فإن المسافة التي يتحركها جسمنا لأعلى ولأسفل أكبر مما هي عليه عندما نمشي.

لإنتاج هذه الحركة العمودية، يجب على عضلات الأطراف السفلية أن تولد المزيد من القوة، وهذا يستهلك المزيد من الطاقة، لكنه لا يقربنا من وجهتنا.

لذلك عند الجري، يتم استخدام جزء من الطاقة المستهلكة لتحريك أجسامنا إلى الأعلى بدلًا من الأمام، وبالتالي فإن الطاقة اللازمة لقطع مسافة 3 كيلومترات تكون أعلى للجري منها للمشي.

ولا يقتصر هذا الاختلاف بين المشي والجري على ما يحدث أثناء النشاط نفسه.

في الواقع، كل تمرين بدني يسبب تأخيرًا في إنفاق الطاقة، والتي تضاف إلى الإنفاق أثناء النشاط.

مع أخذ هذا في الاعتبار، فإن الجري يستهلك طاقة أكثر من المشي مرة أخرى.

مباشرة بعد الجري لمسافة 3 كيلومترات، يستمر استهلاك الطاقة المتزايد (مقارنة بالراحة) لعدة دقائق، ويرجع ذلك أساسًا إلى زيادة درجة حرارة الجسم وتجديد احتياطيات الطاقة.

هذا الإنفاق الإضافي بعد الجري هو أكثر من ضعف ما لوحظ بعد المشي، وذلك بسبب اختلاف الشدة بين التمرينين.

كل هذا يتوقف على السرعة

الجري ينطوي على إنفاق سعرات حرارية أعلى من المشي لنفس المسافة المقطوعة، ولكن هذا بشرط أن تكون سرعة المشي "طبيعية" (حوالي 5 كم/ساعة).

لذلك، إذا مشينا ببطء شديد، فسوف يستغرق الأمر وقتًا طويلًا لقطع مسافة 3 كيلومترات، مما يؤدي إلى زيادة استهلاك السعرات الحرارية في النهاية، وذلك لأن الجسم ينفق قدرًا معينًا من الطاقة لكل وحدة زمنية بغض النظر عن النشاط الذي يؤديه المعروف باسم "معدل الأيض الأساسي".

وينطبق الشيء نفسه إذا كانت سرعة المشي سريعة جدًا ( أكثر من 8 كم/ساعة ): فالجري أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، وهنا التنسيق المطلوب للمشي بهذه السرعة يعني أننا نحتاج إلى تنشيط عضلاتنا بشكل أكبر، دون أن نتمكن من الاستفادة من مرونة أوتارنا، كما هو الحال مع الجري.

علاوة على ذلك، لدينا تصور بديهي دقيق للغاية لكفاءة الطاقة لنمط معين من الحركة.

إذا كنا على جهاز المشي الذي تزداد سرعته تدريجيًا، فإن النقطة التي نتحول فيها تلقائيًا من المشي إلى الجري تتزامن مع اللحظة التي يصبح فيها المشي أكثر استهلاكًا للطاقة بدلًا من الركض.

في الختام، بسبب التذبذب الأكبر لمركز الكتلة وزيادة استهلاك الطاقة بعد التمرين، فإن الجري إلى العمل يستهلك طاقة أكثر من قطع نفس المسافة بالمشي.