الإثنين 27 مايو 2024 الموافق 19 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

 ما هي التحاليل المطلوبة لمعرفة أسباب تساقط الشعر؟.. CBC وCRP أبرزها

السبت 08/يوليو/2023 - 05:30 ص
ما هي التحاليل المطلوبة
ما هي التحاليل المطلوبة لمعرفة أسباب تساقط الشعر؟


ما هي التحاليل المطلوبة لمعرفة أسباب تساقط الشعر؟.. سؤال هام يشغل بال كثيرين، وخاصة الذين يعانون من مشكلة سقوط الشعر بغزارة؛ لذا سنتعرف خلال هذا التقرير على  ما هي التحاليل المطلوبة لمعرفة أسباب تساقط الشعر؟.

ما هي التحاليل المطلوبة لمعرفة أسباب تساقط الشعر؟

وللإجابة على سؤال ما هي التحاليل المطلوبة لمعرفة أسباب تساقط الشعر؟، يذكر الدكتور باسم حماد، أخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية وتجميل الجلد والليزر، أن طبيب الجلدية المختص عادة ما يطلب من المريض إجراء مجموعة من فحوصات الدم؛ لمعرفة السبب وراء تساقط الشعر، والتي منها:

صورة الدم الكاملة CBC

بالرغم من أن اختبار الدم القياسي يفيد في تشخيص العديد من الحالات ولا يختص بحالة معينة، ولكنه يعطي الطبيب نظرة عامة على عدد خلايا الدم، ومن ثم يساعد في معرفة ما إذا كانت أنيميا نقص الحديد أو وجود التهاب بالجسم، هما السبب وراء تساقط الشعر أم لا.

اختبار البروتين المتفاعل بالدم CRP

يسهم هذا الفحص في تحديد مستويات الالتهاب المرتبطة بالثعلبة، وغيرها من مشكلات المناعة الذاتية، وفي العادةً يوصي به الطبيب المعالج عندما يشك في إصابة المريض بالثعلبة البقعية.

طبية تجري تحاليل  خاصة بسقوط الشعر

اختبار الأجسام المضادة للنواة ANA

عادة ما يُفيد فحص الأجسام المضادة للنواة "ANA" في تشخيص أمراض المناعة الذاتية، كالثعلبة.

اختبار هرمونات الغدة الدرقية

 تسهم فحوصات هرمونات الغدة الدرقية في تأكيد ما إذا كان قصور أو فرط نشاط الغدة الدرقية هو السبب وراء تساقط الشعر أم لا؛ إذ تلعب هرمونات الغدة الدرقية دورًا حيوي في العمليات الفسيولوجية المختلفة التي ترتبط بالنمو والتمثيل الغذائي؛ فاختلال التوازن في هرموناتها قد يمنع نمو بصيلات الشعر متسببًا في سقوط الشعر. 

فحص الحديد والفيريتين

كشفت بعض الدراسات عن وجود علاقة مباشرة بين نقص الحديد وسقوط الشعر، ومن أجل تأكيد التشخيص، يطلب الطبيب إجراء اختبارات الدم للكشف عن نقص الحديد والفيريتين.

اختبارات الهرمونات الجنسية

عادة ما ترتبط دورة نمو الشعر بمستوى الهرمونات الجنسية، فيزداد نمو الشعر بصورة ملحوظة خلال فترة البلوغ في حال  زيادة إنتاج هذه الهرمونات، وبالرغم من ذلك فقد كشفت الأبحاث أن الهرمون الأساسي المسؤول عن الصلع الوراثي أو سقوط الشعر الوراثي النمطي هو ثنائي هيدروتستوستيرون "DHT"، كمت أنه يمكن للطبيب معرفة ما إذا كانت الثعلبة مرتبطة بـ" DHT" عن طريق إجراء اختبارات الدم التي تقيس الهرمونات الجنسية، ومنها:

اختبار البرولاكتين

 ينتج الجسم هرمون البرولاكتين؛ لنمو الثدي وإنتاج الحليب، ومع ذلك، فمستويات البرولاكتين المرتفعة قد تدعم سقوط الشعر؛ فيزداد تساقط الشعر عقب الولادة لدى السيدات المرضعات.

اختبار التستوستيرون

يعد ارتفاع هرمون الديهدروتستوستيرون هو السبب الأساسي لسقوط الشعر الوراثي، ويعد DHT مشتق من هرمون التستوستيرون؛ لهذا يؤثر ارتفاع التستوستيرون في تساقط الشعر، ونستطيع معرفة مستويات هذا الهرمون عن طريق فحص الدم.

اختبار هرمون الإستروجين والبروجسترون بالدم

 كما يرتبط انخفاض هرمون الإستروجين والبروجسترون أيضًا بتساقط الشعر وخاصة بين النساء؛ لذا يزداد سقوط الشعر سريعًا عقب انقطاع الطمث.

طبية تجري بعض الفحوصات لمعرفة سبب تساقط الشعر 

ما سبب تساقط الشعر بشكل كبير؟

وبشأن سؤال ما سبب تساقط الشعر بشكل كبير؟، وعن يشير أخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية وتجميل الجلد والليزر، إلى تساقط الشعر يعتبر مشكلة عامة يعاني منها الكثيرون، وفي معظم الحالات ينتج عن:

  •  التعرض للتوتر النفسي.
  •  أو بسبب نقص في بعض العناصر الغذائية ومن أهمها الحديد والزنك. 
  • أ قد يرجع السب لنقص الدهون، أو فيتامين د، أو فيتامين ب-12، أو فيتامين ج، أوكذلك فيتامين أ، أو النحاس، أو السيلينيوم، أو البيوتين..
  • وفي بعض الحالات قد تكون حالة مؤقتة تزول بعلاج السبب في حدوثها ورائهاز
  • وأخيرًا، قد يكون تساقط الشعر عرضًا لمشكلة طبية، مثل: قصور الغدة الدرقية، أو بعض أمراض المناعة الذاتية كالذئبة الحمراء.