الخميس 23 مايو 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تعرف على العلاقة بين الأمعاء وصحة البشرة ومدى تأثير النظام الغذائي عليهما

السبت 29/يوليو/2023 - 01:58 م
العلاقة بين الأمعاء
العلاقة بين الأمعاء والبشرة - أرشيفية


البشرة هي أكبر عضو في الجسم وتعمل كحاجز وقائي ضد العالم الخارجي، ومع ذلك فإن صحتها ومظهرها لا يتأثران فقط بالعوامل الخارجية ولكن أيضًا بما يحدث داخل الجسم، ومن جانبها ألقت الأبحاث الحديثة الضوء على العلاقة العميقة بين صحة الأمعاء وحالة الجلد، وكشفت أن حالة الجهاز الهضمي لدينا تلعب دورًا مهمًا في تحديد صحة بشرتنا ومظهرها.

العلاقة بين الأمعاء والجلد

يشير محور الأمعاء والجلد إلى الاتصال ثنائي الاتجاه بين القناة الهضمية والجلد، وهي مدفوعة بشبكة معقدة من الأعصاب والهرمونات وعوامل المناعة التي تربط هذين النظامين، حيث يكمن جوهر هذه العلاقة في ميكروبيوم الأمعاء، وهو مجتمع متنوع من تريليونات من الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الجهاز الهضمي، وذلك حسبما ذكر موقع"onlymyhealth".

تأثير ميكروبيوم الأمعاء على صحة الجلد

يعرف ميكروبيوم الأمعاء بأنه، الكائنات المجهرية التي لا ترى بالعين المُجردة باسم الكائنات الدقيقة أو الميكروبات، يعد وجود ميكروبيوم الأمعاء المتوازن والمتنوع ضروريًا للصحة العامة وله تأثير مباشر على صحة الجلد أيضًا، حيث يساعد ميكروبيوم الأمعاء الصحي على الهضم وامتصاص العناصر الغذائية، مما يضمن حصول الجسم على الفيتامينات والمعادن الضرورية لدعم وظائف الجلد.

وبالإضافة إلى ذلك، يلعب ميكروبيوم الأمعاء دورًا مهمًا في تعديل جهاز المناعة، حيث يمكن أن تؤدي بطانة الأمعاء الضعيفة إلى ظاهرة تسمى "الأمعاء المتسربة"، حيث تتسرب المواد الضارة والسموم إلى مجرى الدم، وهو ما يؤدي هذا إلى استجابة التهابية، والتي قد تظهر على شكل أمراض جلدية مثل حب الشباب أو الأكزيما أو الصدفية.
من ناحية أخرى، يمكن أن يقلل ميكروبيوم الأمعاء المتوازن الالتهاب ويعزز الاستجابة المناعية الصحية، حيث قد يساعد هذا التوازن في التخفيف من بعض مشاكل البشرة أو منعها ويساهم في الحصول على بشرة أكثر وضوحًا وإشراقًا.

تأثير النظام الغذائي على صحة الأمعاء والبشرة

تؤثر الأطعمة التي نأكلها بشكل مباشر على تكوين وتنوع ميكروبيوم الأمعاء. يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المصنعة والسكر والدهون غير الصحية إلى تعطيل توازن بكتيريا الأمعاء، مما يؤدي إلى حدوث التهاب وقد يؤدي إلى تفاقم مشاكل الجلد على العكس من ذلك، فإن اتباع نظام غذائي غني بالألياف والفواكه والخضروات والأطعمة المخمرة يمكن أن يغذي بكتيريا الأمعاء المفيدة ويساهم في صحة الجلد.

تعزيز صحة الأمعاء والبشرة

لتعزيز محور الأمعاء والجلد الصحي وتحسين صحة الجلد، ضع في اعتبارك ممارسات نمط الحياة التالية:

1. اتباع نظام غذائي متوازن
ركز على الأطعمة الكاملة غير المصنعة التي تدعم صحة الأمعاء، مثل الخضراوات الورقية والزبادي الغني بالبروبيوتيك والكفير والخضروات المخمرة.

2. ابق رطبًا
شرب كمية كافية من الماء يساعد في الحفاظ على ترطيب البشرة ويدعم وظائف الجهاز الهضمي.

3. إدارة التوتر
يمكن أن يؤثر الإجهاد المزمن سلبًا على ميكروبيوم الأمعاء ويؤدي إلى مشاكل جلدية، لذلك يجب ممارسة تقنيات الحد من التوتر مثل التأمل أو اليوجا أو قضاء الوقت في الطبيعة.

4. الحد من مسببات الالتهابات
تجنب الأطعمة التي قد تسبب الالتهاب وتزيد من سوء حالة الجلد، مثل منتجات الألبان والجلوتين والسكر الزائد.