السبت 20 يوليو 2024 الموافق 14 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل مرض الروماتويد خطير؟.. احذر الإصابة باللمفومة

الثلاثاء 18/يونيو/2024 - 06:00 م
هل مرض الروماتويد
هل مرض الروماتويد مرض خطير؟


هل مرض الروماتويد خطير؟.. سؤال هام يشغل بال الكثير من المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي أو ذويهم، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية التي لا يمكن الشفاء منه بل يلازم المريض طوال حياته، فهيا نتعرف خلال السطور التالية هل مرض الروماتويد مرض خطير؟.

هل مرض الروماتويد خطير؟

ولمن يرغب في معرفة إجابة سؤال هل مرض الروماتويد خطير؟، تنبه الدكتورة نرمين سامي،  استشاري أمراض الروماتيزم والمناعة، إلى أنه في حال إصابة الشخص بالتهاب المفاصل الروماتويدي تزداد خطورة إصابته بالعديد من الأمراض الأخرى المحتملة والغير مرغوبة، موضحة أن تلك الأمراض عادة ما تتضمن ما يلي:

هشاشة العظام

 يعد المرضى المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام، وهي عبارة عن حالة مرضية تُتسبب في ضعف العظام وجعلها أكثر عرضة للكسر.

العقد الروماتويدية

 العقد الروماتويدية هي عبارة عن نتوءات صلبة تتشكل من النسيج حول أماكن الارتكاز ومنها: المِرفَقين، كما أنها قد تتكون بأي مكان في الجسم، كالقلب والرئتان.

جفاف العينين والفم

 فضلا عن احتمالية تعرض المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي لخطر الإصابة بمتلازمة شوغرن، وهي عبارة عن اضطراب يقلل من مستوى الرطوبة بالعينين والفم.

حالات العدوى

وكذلك قد يتسبب التهاب المفاصل الروماتويدي أو الأدوية التي تستخدم لمكافحته ضعف الجهاز المناعي، في زيادة حالات العدوى لدى المريض، لذا يجب على المرضي الحصول على التطعيمات من أجل الوقاية من بعض الأمراض كالأنفلونزا وأيضًا التهاب الرئة والهربس النطاقي وكذلك فيروس كورونا"كوفيد-19".

التركيب الجسماني غير الطبيعي

في أغلب الحالات المصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي تكون نسبة الدهون إلى الكتلة العضلية أعلى وكذلك لدى الأشخاص من ذوي مؤشر كتلة الجسم الطبيعي.

طبيبة تفحص حالة مريضة مصابة بالروماتويد

متلازمة النفق الرسغي

ومن المحتمل أيضًا تعرض مرضى الروماتويد للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي في حال أصاب التهاب المفاصل الروماتويدي الرسغين، إذ قد يضغط الالتهاب على العصب المسؤول عن غالبية وظائف اليد والأصابع.

مشاكل القلب

فضلًا عن التهاب المفاصل الروماتويدي يزيد من خطر الشرايين المتصلبة والمسدودة، وأيضًا يعرض المريض لالتهاب الكيس المحيط بالقلب.

أمراض الرئة

بالإضافة إلى ذلك يتعرض معظم المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي لخطورة الالتهاب والندوب بأنسجة الرئتين، ما قد يسفر عن حدوث ضيق تدريجي بالنفَس.

اللمفومة

كما يزيد التهاب المفاصل الروماتويدي من خطورة إصابة المريض باللمفومة، وهي عبارة عن بعض سرطانات الدم التي تتفاقم في الجهاز اللمفي.

 الجهاز الهضمى

كما أنه عادة ما يصاحب مرض الروماتويد الإصابة بالتهاب في فم المعدة ؛ بسبب سوء استخدام المسكنات التى تضر ببطانة المعدة، كما يعاني بعض المرضى  من الشعور بالتقىء أو الغثيان الذي يلازم بعض الأدوية المعدلة لنشاط المرض.

 الكلى

وفي بعض الحالات النادرة قد يصاب مريض الروماتويد بتشحم الكلى، الذي من أبرز أعراضه تورم الكلى وزلال بالبول)، ويحدث ذلك مع التاريخ المرضى الطويل، أو كنتيجة لسوء استعمال المسكنات التي تتسبب في قصور بوظائف الكلى أو الفشل الكلوى في بعض الحالات.

الأنيميا

 وفي حال تفاقم نشاط مرض الروماتويد يتعرض المريض للإصابة بفقر الدم "الأنيميا" والتي لا يمكن علاجها بتناول الحديد والفيتامينات فقط، بل بتناقص نشاط المرض والتحكم بمساره. 

 

هل من الممكن الشفاء من مرض الروماتويد؟

وبشأن إجابة سؤال هل من الممكن الشفاء من مرض الروماتويد؟، تقول استشاري أمراض الروماتيزم والمناعة:"  لايوجد أى علاج شاف لالتهاب المفاصل الروماتويدي حتى ذلك اليوم، ولكن يمكن للمريض أن يعيس حياته بنشاط مع مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، في حال تم تشخيص حالته واتبع العلاج المناسب لالتهاب المفاصل الروماتويدي من أجل حماية مفاصله".